كتّاب

اتسعت ظاهرة بيع الأدوية السورية بشكلٍ لافتٍ بين اللاجئين السوريين في تركيا، وخصوصاً في ولاياتها الحدودية كغازي عينتاب وأورفا وأنطاكيا. تباع هذه الأدوية في محال تجاريةٍ للمواد الغذائية والخضار، وسط جهل الباعة بالتعامل معها وشروط حفظها، ما يؤدي إلى فسادها في أغلب الأحيان. وتجري هذه التجارة وسط غيابٍ ت...

اقرأ المزيد

فادي حسين ومصطفى أبو شمس على الدوّار، بالقرب من كلية الهندسة المعمارية في حيّ الشهباء، تقف ثلاث نساءٍ من أعمار 18 و35 و45، أمامهنّ أكياسٌ من الخبز يبعنها للتغطية على عملهنّ الأساسيّ، إذ يعرضن أنفسهنّ لبيع أجسادهنّ. عند اقترابي منهنّ في سيارة أجرةٍ اقتربت الصغيرة التي ترتدي الحجاب ومانطو قصيراً...

اقرأ المزيد

انتشرت ظاهرة الإدمان على الحشيش (القنّب الهندي) والأدوية المخدرة في معظم أنحاء سوريا بشكلٍ كبيرٍ خلال السنوات الأخيرة، وخصوصاً بين جيل الشباب من 18 حتى 35 عاماً، نتيجة ظروف الحرب والفقر والجهل وغياب الرقابة القضائية والصحية، سواء في المناطق الواقعة تحت سيطرة النظام أو المناطق المحرّرة، وإن تباينت ال...

اقرأ المزيد

ودّعت حلب فرسانها. أغلقت الباب وراءهم وانزوت تستمع إلى صدى أغانيهم التي ملأت الأزقة وتداوي جراح أرصفتها وتلعب وحيدةً بثلج المقابر. رائحة الموت وحدها تضجّ في ملامحهم القاسية، وأعينهم الدامعة ترسم تغريبتهم الجديدة ونزوحهم الأخير. بعضهم خرج إلى الحياة ورأسه ممتلئةٌ بآلاف القصص، وبعضهم آثر البقاء في شوا...

اقرأ المزيد

من للبيت المتعب يا أمي؟ يومَ حملتِه وجعاً في رحلتك الأولى من قريتك في جبل الزاوية نحو المدينة، حلب بعظمتها، سيدة المدائن، وقبلة الباحثين عن عملٍ وحياة. أكنت تعرفين وقتها أن النزوح لن ينتهي؟ وأنك ستحملين في كل رحلةٍ «بقجةً» لولدٍ ينقص من أولادك، تكتفين بأثرٍ منه، تشمّينه حين يتعاظم الك...

اقرأ المزيد

حين تدخل إلى مدينة البحتري وعمر أبو ريشة، وتمرّ بأبي فراس الحمداني وهيرابوليس، لا بدّ أن تقف على عتبات التاريخ وتستنشق على أعتاب فاتيكان الشرق عبق الحضارة، «فللماء طعمه وللحجارة لونها وللناس حكاياتهم». وإن كان لكلّ زمنٍ تاريخه وحضارته ورجالاته فإن «حيّ الحزاونة» يختصر منبج ال...

اقرأ المزيد