افتتاحية العدد

كانت سنة الخسائر الكبرى، هذا ما يوسم به العام 2018 الذي يمضي بحمل ثقيل من الخيبات والتطورات المتباينة التي حملت قضية السوريين وحلمهم بالحريّة إلى مفازات جديدة وحقول جيوستراتيجية: قد تحدّد في العام 2018 مصير الكثير من المفردات السورية التي ازدحمت حولها التناقضات. من الغوطة إلى حوران، ومن دير الزور...

اقرأ المزيد

تقدّم الثورة السورية، منذ انطلاقتها، صورة يومية دامية، لحالة متواصلة من تحوّل المدنيين إلى أهداف رخوة وسهلة، يتصيّدها كلّ من يرفع واجهة أيديولوجية تسعى إلى إحكام السيطرة على المجتمع وقهره. ولطالما كان المدنيون، على مدى سنوات الدم الماضية، ضمير الثورة الذي سعى من يريدون قهر رغبة الحرية -بصورتها ال...

اقرأ المزيد

بينما تتحدد المواجهات العسكرية في سوريا على جبهتين لم تُحسما بعد في إدلب ودير الزور، تظهر المواجهات السياسة وكأنّها تستجيب لشرط التسكين، وانتظار قادم المبادرات السياسية الدولية، بعد استقالة المبعوث ستيفان دي ميستورا، بإرثه الذي كوّم فشلاً على فشل أسلافه، منذ بدأت ما تعرف بمسيرة الحلّ السياسي في سوري...

اقرأ المزيد

شهدت سوريا، خلال السنوات السبع الماضية، حصارات تفوق المتصوَّر في بلد بمساحتها، وبالكاد يجد المرء محافظة، لم يتعرض جزء منها لحصار وتجويع مديد؛ يتجاوز حتى منطق جرائم الحرب واعتياداتها. غير أنّ حصار مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، يتفرد بأنّه حصار خارج حدود الحياة، وحصار في العدم ذاته، حي...

اقرأ المزيد

صحيح أنّه يجب عدم الإفراط في التفاؤل إزاء انتهاء خطر المذبحة التي كانت وشيكة في إدلب، لأنّ خبرة نحو نصف قرن من التعامل مع وحشية نظام الأسد، لا تترك مجالاً للشك في حقيقة نواياه الدائمة تجاه السوريين، ولأنّ ضمانات الروس، قد اختُبرتْ هي الأخرى مرة إثر مرة، قصفاً وتدميراً، ودعماً بلاحدود لنظام الأسد، ال...

اقرأ المزيد

تتجه الأحداث في إدلب متسارعة نحو خيارات حديّة، قد تكون بداية لتشكّل مرحلة جديدة من عمر الصراع في سوريا. فبينما تنهار تباعاً كل المسارات السياسية المدعومة غربياً وأممياً، يتمسك نظام بشار الأسد، وحلفاؤه الروس والإيرانيون، بحسم عسكري؛ يبدو لهم كخيار سهل وآمن، تحت سطوة مزدوجة لتفوق الآلة العسكرية الر...

اقرأ المزيد