حين تضحك المدينة

لا يتوقف السوريون، منذ انطلاق ثورتهم في آذار 2011، عن السخرية من بشار الأسد ورموز نظامه. وقد أسسوا لذلك صفحاتٍ متنوعةً على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، أصبحت واحةً أدبيةً واجتماعيةً أثارت حفيظة نظام الأسد ومؤيديه وأجهزته الأمنية، فبات يلاحق كل من له صلة قرابةٍ أو معرفةٍ بمؤسّس صفحة (مغسل ومشحم ...

اقرأ المزيد

تتعرّض سورية ونظامها الوطنيّ، المقاوم، الممانع، العلمانيّ، المدنيّ، الما بعد حداثيّ، لمؤامرةٍ قلّ مثيلها في أي عصرٍ من العصور، بما فيها المؤامرة التي نسج خيوطها كاسيوس مطيحاً بيوليوس قيصر. ولأنني لا أخشى في الحق لومة لائم، حتى وإن خسرت أصدقائي المغرضين ذوي العيون الضيقة؛ سأقول الصدق حتى ولو قطعت رقب...

اقرأ المزيد

قُتل "هلال الأسد" وانتهى الأمر. لا، بل الأصح القول: "قُتل الشبيح الوغد المجرم الرعاعيّ زعيم ميليشيا جيش الدفاع الطائفي.. ابن عم المجرم زعيم قصر المهاجرين بشار الأسد وارث السلطة بتواطؤٍ أمريكيٍّ عن الديكتاتور الراحل حافظ الأسد". بهكذا عبارةٍ يمكن أن ينتهي أمر هذا "الحثالي&quo...

اقرأ المزيد

أجمل نهفات وكالة أنباء النظام (سانا)، الحصرية والوحيدة والتي تزداد شباباً منذ أربعين عاماً، هو إدراجها عبارةً ساحقةً ماحقةً أحرجت بها العالم الذي ينتقد مصداقيتها. وردت العبارة في خبرٍ نشرته الوكالة تحت عنوانٍ عريضٍ وصادم: "المحكمة الدستورية العليا تعلن تلقيها 6 تظلّماتٍ قبل الإعلان النهائيّ لأس...

اقرأ المزيد

من موقع hassanbleibel.com من الجزائر إلى سوريا، مروراً بليبيا ومصر، تتزاحم الجماهير السعيدة لتجدّد البيعة، أو لتبايع للمرّة الأولى وإلى الأبد قادةً قرروا تحمّل المسؤولية تحت "ضغط وإلحاح" الشعب. أبى قنفذ الجزائر إلا أن يكون "خادم الجماهير" ولو على كرسيٍّ متحرك، فهو سليل نظام...

اقرأ المزيد

يواصل "جيشنا الباسل" تصدّيه الملحميّ للعدوان الذي تشنّه على سوريا "الصمود" عصاباتٌ إرهابيةٌ مسلحةٌ أتت من أكثر من 80 دولةً بهدف كسر إرادة جيشنا وشعبنا الذي تربّى في مدرسة "القائد الخالد" وشبله. فالولايات المتحدة ترى أن الحرب الباردة لم تتوقف رغم غياب الاتحاد السوفياتي ...

اقرأ المزيد