كتّاب

«لم يبك عند ولادته كغيره من الأطفال». صفعته القابلة مراراً إلّا أنه لم يستجب، لتبدأ بعدها رحلة شقائه بين ضعف الإمكانيات في مشافي إدلب، والبيروقراطية في المكتب الطبي للعبور إلى تركيا بحثاً عن علاج. محمود رشيد عبد الرحمن الطفل الذي ولد في مدينة الأتارب، على وقع القتال بين داعش والفصائل ...

اقرأ المزيد

على جانبي شارع أكرم شاتين في مدينة كيليس التركية أغلقت المحلات السورية أبوابها باكراً على صوت القذائف، بعد أن فرض السوريون إيقاعهم في السابق، لتحويل المدينة التي كانت تنام باكراً إلى ما يشبه حلب، المدينة التي لا تنام. تحولت صفحات التواصل الاجتماعي هناك إلى ما يشبه التنسيقيات في بداية الثورة لتتحدث ع...

اقرأ المزيد

انعكست التأثيرات التي أفرزتها الثورة السورية وظروف الحرب على كافة الشرائح الاجتماعية، خاصة المرأة، التي باتت الشريحة الأكثر تضرراً وأهمية في الوقت نفسه، نظراً لما رافقها من تغيرات طالت بنيتها الاجتماعية، من إيمان بدورها الفاعل والإهمال الحكومي لها، واستغلالها وحرمانها من حقوقها، وتفشي ظاهرة زواج الق...

اقرأ المزيد

«ما دخل جيبي ولا ورقة من تلات أيام» بدأ أبو علي حديثه، وهو يلف سيجارة من كيس تبغ مهترئ «كابتن بلاك»، وضعها بين إصبعيه، ثم مررها على فمه، اقتطع منها الجزء المبتل، ليبصق على الأرض. «الشغل بالشتا قليل، مافي غير حمولات الفحم، كل يومين تلاته، وعلى طول بياخدوا الشباب». ...

اقرأ المزيد

تصدّعت صفة المؤسسة الجامعة التي التصقت ب(الهيئة السورية للرياضة والشباب)، بعد أربع سنوات من السعي لبناء مظلة واحدة تضم رياضيي المناطق المحررة ، تحت شعار «حلم رياضي لا يموت»، وأسفر الانشقاق الذي لحق بالهيئة، في أيلول الماضي، عن ظهور (المديرية العامة للرياضة والشباب في محافظة إدلب)، لتشابه...

اقرأ المزيد

مثّل اعتقال النساء الحلقة الهشة، التي استعملها النظام لأغراض مختلفة؛ الضغط على فصائل المعارضة، مبادلة أسرى، الحصول على معلومات، والانتقام من المجتمعات الحاضنة للثورة، وعلى الدوام خلال السنوات السابقة ظهرت على شاشات قنواته التلفزيونية، فتيات وسيدات أكرهن على الاعتراف بتهم باطلة، تحت التعذيب والتحرش ا...

اقرأ المزيد