رأي

عمار علاوي في رحلة نهرية على الفرات بعد فشله في تحقـــيق أي نجاحٍ ذي قيمةٍ في الملفــات الموكل بها، عمل نظام الأسد على عزل اللواء حــميدان العرسان، قائد ما يسمّى بجيش الدفاع الوطنيّ، وتعيين المهندس عمار علاوي بدلاً عنه. بالمقارنة بين الرجلين يبدو علاوي أكثر أهميةً بكثير من العرسان، فالثاني مجر...

اقرأ المزيد

كنا، نحن مجموعة الزبائن القليلين، ننتظر بتثاقلٍ انتهاء إصلاح أجهزتنا الخليوية، تحت الضوء الشحيح والأثاث الفقير للمحلّ السوريّ، عندما فتح شابٌّ الباب مسرعاً وقال: مظاهرة! لست أدري إن كنت الوحيد الذي انخلع قلبه للحظات، وقد قفزت أمامي صور الرصاص والقناصين والشهداء والمشافي الميدانية والاعتقالات، قبل أن...

اقرأ المزيد

الاختلاف من طبائـع البشر، لا شك في ذلك. ويكون أوضح وأظهر في حالات الاضطراب، عندما تتراجع التوافقات الهادئة عن مقدمة المشهد، لتتصدّر بدلاً عنها الانحيازات الأولية النابعة من طبائع التكوين الشخصي أو هويّة التجمعات الإنسانية الضيقة، وكذلك المصالح المباشرة في ظروف الخوف والطمع، عندما يُزلزل الناس عن منا...

اقرأ المزيد

حلب | الصورة لوكالة AFP بانقضاء أيام الجولة الثانية من مفاوضات جنيف2، يبدو أن المؤتمر قد انتهى فعلياً. إذ لم ترشح عن الرعاة معلوماتٌ بشأن جولةٍ أخرى من الجلسات، التي بدت عقيمةً كما صرّح الجميع، باستثناء وليد المعلم، وزير خارجية الأسد. فالمعلم، الذي اعتاد التصريح من طيارة العودة إلى دمشق، وكأن...

اقرأ المزيد

منذ أن خرجت الثورة عن عفويتها الأولى، وهو خروجٌ طبيعيٌّ فرضه طول المدّة وتكاثر المهامّ والحاجة إلى التنظيم، صار فيها «مسؤولون» وقادةٌ على مختلف المستويات وفي مناحٍ واختصاصاتٍ متعددة. ففي البداية احتاجت التنسيقيات إلى مدراء، وإلى مسؤولي مكاتب أو قطاعات، ثم احتاج العمل العسكريّ إلى قادة كت...

اقرأ المزيد

لم يستطع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يطلق مجرد نداءٍ للنظام السوري لفكّ حصار مخيم اليرموك، ولم يتجرأ عملياً على إضافة أي موقفٍ جديدٍ لما سبق وأن قدّمه من رؤىً حول "تحييد الفلسطينيين في الدول العربية من الأحداث الجارية فيها" لأنهم "ضيوف"، بل اكتفى بتوجيه التهم لمن سمّاهم "...

اقرأ المزيد