رأي

الاختلاف من طبائـع البشر، لا شك في ذلك. ويكون أوضح وأظهر في حالات الاضطراب، عندما تتراجع التوافقات الهادئة عن مقدمة المشهد، لتتصدّر بدلاً عنها الانحيازات الأولية النابعة من طبائع التكوين الشخصي أو هويّة التجمعات الإنسانية الضيقة، وكذلك المصالح المباشرة في ظروف الخوف والطمع، عندما يُزلزل الناس عن منا...

اقرأ المزيد

حلب | الصورة لوكالة AFP بانقضاء أيام الجولة الثانية من مفاوضات جنيف2، يبدو أن المؤتمر قد انتهى فعلياً. إذ لم ترشح عن الرعاة معلوماتٌ بشأن جولةٍ أخرى من الجلسات، التي بدت عقيمةً كما صرّح الجميع، باستثناء وليد المعلم، وزير خارجية الأسد. فالمعلم، الذي اعتاد التصريح من طيارة العودة إلى دمشق، وكأن...

اقرأ المزيد

منذ أن خرجت الثورة عن عفويتها الأولى، وهو خروجٌ طبيعيٌّ فرضه طول المدّة وتكاثر المهامّ والحاجة إلى التنظيم، صار فيها «مسؤولون» وقادةٌ على مختلف المستويات وفي مناحٍ واختصاصاتٍ متعددة. ففي البداية احتاجت التنسيقيات إلى مدراء، وإلى مسؤولي مكاتب أو قطاعات، ثم احتاج العمل العسكريّ إلى قادة كت...

اقرأ المزيد

لم يستطع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يطلق مجرد نداءٍ للنظام السوري لفكّ حصار مخيم اليرموك، ولم يتجرأ عملياً على إضافة أي موقفٍ جديدٍ لما سبق وأن قدّمه من رؤىً حول "تحييد الفلسطينيين في الدول العربية من الأحداث الجارية فيها" لأنهم "ضيوف"، بل اكتفى بتوجيه التهم لمن سمّاهم "...

اقرأ المزيد

حين خرج الشعب السوري في تحدٍ للنظام القمعيّ المجرم، وفي مواجهةٍ وجوديةٍ مع أجهزته الأمنيّة؛ كان يؤمن بمعايير المجتمع الدولي لحقوق الإنسان ومسؤولية الحماية، واعتمد على ثقته بنزاهة المجتمع الدوليّ ومناصرته للمظلوم، كما فعل في ليبيا وتونس ومصر واليمن، أو على الأقل أن يقف على الحياد ويترك لنا حرية الخيا...

اقرأ المزيد

يكاد الموقف من إســـرائيل هو المسألة الوحيدة التي يتّفق عليها جمهور الثورة مع موالي النظام الأسديّ. إذ لطالما عزا الثوّار أسباب تأخر النصر على بشار البرميلي إلى وقوف إسرائيل إلى جانبه، أو على الأقل منعها الدول الكبرى من التدخل لصالح الثورة، لأن حدود الجولان هادئة. وفي نفس الوقت كرّر الأسد وأتباعه فك...

اقرأ المزيد