رأي

منذ أن خرجت الثورة عن عفويتها الأولى، وهو خروجٌ طبيعيٌّ فرضه طول المدّة وتكاثر المهامّ والحاجة إلى التنظيم، صار فيها «مسؤولون» وقادةٌ على مختلف المستويات وفي مناحٍ واختصاصاتٍ متعددة. ففي البداية احتاجت التنسيقيات إلى مدراء، وإلى مسؤولي مكاتب أو قطاعات، ثم احتاج العمل العسكريّ إلى قادة كت...

اقرأ المزيد

لم يستطع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يطلق مجرد نداءٍ للنظام السوري لفكّ حصار مخيم اليرموك، ولم يتجرأ عملياً على إضافة أي موقفٍ جديدٍ لما سبق وأن قدّمه من رؤىً حول "تحييد الفلسطينيين في الدول العربية من الأحداث الجارية فيها" لأنهم "ضيوف"، بل اكتفى بتوجيه التهم لمن سمّاهم "...

اقرأ المزيد

حين خرج الشعب السوري في تحدٍ للنظام القمعيّ المجرم، وفي مواجهةٍ وجوديةٍ مع أجهزته الأمنيّة؛ كان يؤمن بمعايير المجتمع الدولي لحقوق الإنسان ومسؤولية الحماية، واعتمد على ثقته بنزاهة المجتمع الدوليّ ومناصرته للمظلوم، كما فعل في ليبيا وتونس ومصر واليمن، أو على الأقل أن يقف على الحياد ويترك لنا حرية الخيا...

اقرأ المزيد

يكاد الموقف من إســـرائيل هو المسألة الوحيدة التي يتّفق عليها جمهور الثورة مع موالي النظام الأسديّ. إذ لطالما عزا الثوّار أسباب تأخر النصر على بشار البرميلي إلى وقوف إسرائيل إلى جانبه، أو على الأقل منعها الدول الكبرى من التدخل لصالح الثورة، لأن حدود الجولان هادئة. وفي نفس الوقت كرّر الأسد وأتباعه فك...

اقرأ المزيد

لافتة من حلب ترحب بالنّازحين اللبنانيين خلال حرب تموز 2006 صاحب المطعم المذكور في اللافتة، واحدٌ من شبيحة حلب منذ البداية، لم تتوقف المناشدات السورية للإخوة العرب والمسلمين كي يساعدوهم في محنتهم، على كل المستويات. وكما هو معروف، لم تكافأ هذه النداءات بما أمل السوريون، بل أخذت طابعاً فردياً م...

اقرأ المزيد

لم تعد النكات التي يطلقها زياد الرحباني تضحك سوى الحمقى، وهم في معظمهم من خطّه السياسي المؤيّد لبشار الأسد وحسن نصر الله. ويثير الموقف العدائيّ الذي اتخذه هذا المؤلف الموسيقيّ من الثورة السورية خيبةً في أنفس القلة الناضجة من محبّيه، التي تتذرّع بأن عداوة الرجل لإسرائيل، وتكوينه الماركسي، حجبا عن بصي...

اقرأ المزيد