رأي

من صفحة "دولتي" على الفيسبوك بعد قرابة سبعين عاماً على رحيل الاستعمار الفرنسيّ، وبعد سيادةٍ واسعةٍ للأفكار "التقدمية"، إن كان على مستوى النخب الثقافية أو السياسية؛ يكتشف السوريون أنفسهم حفاةً عراةً إلا من إرادةٍ نمت وترعرعت وتصلبت عبر تاريخٍ طويلٍ كُتِبتْ حروفه في ذي قار والير...

اقرأ المزيد

منذ أكثر من عامٍ تقريباً، استقرّت الحدود الفاصلة أو خطوط التماسّ بين المناطق المحرّرة من حكم الأسد وبين تلك التي ما زالت تنتمي إلى سورية القديمة تحت ظلّ سطوته العسكرية والأمنية المباشرة. وما يشذّ عن هذه الحقيقة من أحداثٍ لا يلبث أن يؤكدها عند اندراجه في المجمل العام للخريطة السورية، أو باستعادة أحد ...

اقرأ المزيد

مسافرون عبر العاصي - الحدود السورية التركية - من موقع transterramedia.com تعني كلمة الحَلّة، المتداولة في لهجتنا، القِدر الكبير الذي يستعمل لطهو اللحم أو الأرز. فالطبخ هو الوظيفة المنطقية الوحيدة للقدور، إلا أن السوريين وجدوا لها وظيفةً أخرى، وهي أن تصبح وسيلة نقلٍ مائية ٍللوصول إلى الأراضي الترك...

اقرأ المزيد

عمار علاوي في رحلة نهرية على الفرات بعد فشله في تحقـــيق أي نجاحٍ ذي قيمةٍ في الملفــات الموكل بها، عمل نظام الأسد على عزل اللواء حــميدان العرسان، قائد ما يسمّى بجيش الدفاع الوطنيّ، وتعيين المهندس عمار علاوي بدلاً عنه. بالمقارنة بين الرجلين يبدو علاوي أكثر أهميةً بكثير من العرسان، فالثاني مجر...

اقرأ المزيد

كنا، نحن مجموعة الزبائن القليلين، ننتظر بتثاقلٍ انتهاء إصلاح أجهزتنا الخليوية، تحت الضوء الشحيح والأثاث الفقير للمحلّ السوريّ، عندما فتح شابٌّ الباب مسرعاً وقال: مظاهرة! لست أدري إن كنت الوحيد الذي انخلع قلبه للحظات، وقد قفزت أمامي صور الرصاص والقناصين والشهداء والمشافي الميدانية والاعتقالات، قبل أن...

اقرأ المزيد

الاختلاف من طبائـع البشر، لا شك في ذلك. ويكون أوضح وأظهر في حالات الاضطراب، عندما تتراجع التوافقات الهادئة عن مقدمة المشهد، لتتصدّر بدلاً عنها الانحيازات الأولية النابعة من طبائع التكوين الشخصي أو هويّة التجمعات الإنسانية الضيقة، وكذلك المصالح المباشرة في ظروف الخوف والطمع، عندما يُزلزل الناس عن منا...

اقرأ المزيد