كتّاب

هناك الكثير من الصور لأسرة حافظ الأسد؛ مجتمعة في هيئات عدّة، بين أزمنة عدّة، بداية بوقت كان فيه الأب مُكتنزاً، إلى حدّ ما، بثياب رديئة الذوق، والأم ناحلة بتسريحة شعر شعثاء تُحاكي موضة السبعينات في أرياف سوريا والشرق الأوسط عموماً، وصولاً إلى حين أنهك المرض الأب، واستقرت أناقته على إمضاء أرقى، بينما ...

اقرأ المزيد

توطئة اصطلاحية سيكون من المُتعذّر والمملّ، وحتماً من المُمضّ، على القارئ أن يُجبَر على تحمّل تكرار اسم موضوع هذه المقالة مرّات ومرّات على مساحة صفحتين من «عين المدينة». ليس لانعدامٍ أو خللٍ مُتعمد في الموضوعية، ولا في إطار تحديد سياق غير حيادي قصدي، بل من أجل الالتزام بالراهن الوصفي ل...

اقرأ المزيد

يعود إلى مدينة تتكئ على جثة الحرب، وتهدهد لحلم ثورة لا تعرف تحت أيّ كومة من حطامها تجده. في ذاكرته أخيلة لمكان لايعرف كيف يصبح مزدحماً، ولا يطيق الهدوء والفراغ، لمدينة يُضجرها الاتساع، وتختنق في صورة المدن العتيقة ذات الزواريب الضيقة. إنّها قصتهما الأبدية، هو المتغير في صورته كشخص ينتمي إلى حيّز ...

اقرأ المزيد

إنّه مشهد كالح بلا شك، لكنّه بقدر ما يستوجب إعادة التفكير، وعدم خداع الذات بتوقّع تبدّلٍ درامي في سير الأحداث الدامية في سوريا بين ليلة وضحاها. فإنّه يستوجب أيضاً، وبنفس القدر من الثقة، عدم التورط في خداع الذات بالركون إلى يقين الانكسار، وتنمية الحسّ بالهزيمة، لأنّها لم تحدث بعد، ولأنها ما تزال بعيد...

اقرأ المزيد

تُقيّم كلّ كارثة إنسانية يصنعها البشر بيئاتها الثقافية المتضادة، وهذا أمر شائع حتى في نطاقات ضيقة وثأرية. لكنه يُصبح أكثر وضوحاً وقوة وأثراً في امتداده الإنساني والتاريخي، حين يتعلق الحال بحدث كبير وعميق ذي نتائج عابرة للبعد المحلّي، إلى كونه كارثة بالمعنى الشامل لعلاقة البشر بمفاهيمهم عن الخير والع...

اقرأ المزيد

تشكّل العلاقة بين نظامي حافظ وبشار، وبين المفهوم الذي تقوم عليه أسلحة الدمار الشامل، أحد الوجوه الأكثر وضوحاً لنوع السلطة التي سعى الأب إلى بناء ديمومتها، وكرّس الابن صورتها المتوحشة التي تجاوزت حدود استخدامها، باعتبارها مناورة سياسية تقوم على منطق الرعب شبه المؤكد وغير المنفي، إلى الاستخدام العملان...

اقرأ المزيد