رأي

توطئة اصطلاحية سيكون من المُتعذّر والمملّ، وحتماً من المُمضّ، على القارئ أن يُجبَر على تحمّل تكرار اسم موضوع هذه المقالة مرّات ومرّات على مساحة صفحتين من «عين المدينة». ليس لانعدامٍ أو خللٍ مُتعمد في الموضوعية، ولا في إطار تحديد سياق غير حيادي قصدي، بل من أجل الالتزام بالراهن الوصفي ل...

اقرأ المزيد

يعود إلى مدينة تتكئ على جثة الحرب، وتهدهد لحلم ثورة لا تعرف تحت أيّ كومة من حطامها تجده. في ذاكرته أخيلة لمكان لايعرف كيف يصبح مزدحماً، ولا يطيق الهدوء والفراغ، لمدينة يُضجرها الاتساع، وتختنق في صورة المدن العتيقة ذات الزواريب الضيقة. إنّها قصتهما الأبدية، هو المتغير في صورته كشخص ينتمي إلى حيّز ...

اقرأ المزيد

في يوم (16) من شهر نيسان، خرجت في مدينة الرقة، الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية، مظاهرة مؤيدة لنظام بشار الأسد وضد الوجود الأمريكي في سورية. وعلى الرغم من أن المظاهرة لم تدُم إلا دقائق قليلة، ولم يتجاوز عدد المشاركين فيها (50) شخصاً معظمهم نسوة وأطفا...

اقرأ المزيد

إنّه مشهد كالح بلا شك، لكنّه بقدر ما يستوجب إعادة التفكير، وعدم خداع الذات بتوقّع تبدّلٍ درامي في سير الأحداث الدامية في سوريا بين ليلة وضحاها. فإنّه يستوجب أيضاً، وبنفس القدر من الثقة، عدم التورط في خداع الذات بالركون إلى يقين الانكسار، وتنمية الحسّ بالهزيمة، لأنّها لم تحدث بعد، ولأنها ما تزال بعيد...

اقرأ المزيد

تُقيّم كلّ كارثة إنسانية يصنعها البشر بيئاتها الثقافية المتضادة، وهذا أمر شائع حتى في نطاقات ضيقة وثأرية. لكنه يُصبح أكثر وضوحاً وقوة وأثراً في امتداده الإنساني والتاريخي، حين يتعلق الحال بحدث كبير وعميق ذي نتائج عابرة للبعد المحلّي، إلى كونه كارثة بالمعنى الشامل لعلاقة البشر بمفاهيمهم عن الخير والع...

اقرأ المزيد

لم أتردد أبداً في الموافقة على دعوة إدارة إحدى المدارس الابتدائية، في القرية التي ولدتّ فيها ونزحت إليها في أُولى حلقات مسلسل النزوح المستمرة حتى هذا الوقت، لسدّ النقص في الكادر التدريسي، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، والانطلاق في العام الدراسي. الأسباب التي دفعتني للموافقة كانت كثيرة، تبدأ من شعوري بالمسؤ...

اقرأ المزيد