رأي

ماذا لو أفاق السوريون ذات يوم وسمعوا خبراً يفيد بتوقف عمليات القصف والقتل الذي يمارسها النظام وداعموه في حق مواطنيه، والقتال بين الفصائل، وبين الفصائل والنظام؛ بمعنى توقف الرصاص والبدء بمرحلة ترتيب سياسي جديد للبلاد المدمرة؟ لا شك أن هذا يبدو، للوهلة الأولى، سؤالاً افتراضياً. ولكنه، من جهة أخرى، ...

اقرأ المزيد

عام 1970 تسلم الحزب الاشتراكي في تشيلي، مع حلفائه، الحكم بعد انتخابات ديمقراطية. وبعد ثلاث سنوات قام الجنرال بينوشيه، مدعوماً من الولايات المتحدة، بانقلابه الشهير على الليندي. وكان بين من لوحق إثر ذلك أحد أشهر شعراء العالم وقتها، بابلو نيرودا. وفي عام 1936 اغتيل في إسبانيا الشاعر الشهير فيديريكو غار...

اقرأ المزيد

لعل أخطر ما جاء في الخطاب الأخير لبشار الأسد، الذي ألقاه أمام موظفي وزارة خارجيته، هو حديثه عن المجتمع المتجانس. الأمر الذي لاقى، بحق، اهتماماً واسعاً من المعلقين على الخطاب. ذلك أن التجانس المقصود يستدعي صوراً من الأنظمة الشمولية في «أنقى» تجسداتها، حيث الأفراد متماثلون، مبرمجون على ...

اقرأ المزيد

لم تخفِ إيران رغبتها في التحول إلى قوة إقليمية، وصرحت مراراً أنها تتحكم في أربع عواصم عربية، هي بغداد وبيروت ودمشق وصنعاء، ناهيك عن تأثيرها الخفي في أماكن أخرى. ولم تقف دولة ولي الفقيه عند الشعارات، بل زجّت بكل ما تملك، ووضعت ثقلها بالكامل في كل من العراق وسورية، عبر عمل طويل وجاد من خلال تأسيس ا...

اقرأ المزيد

في العام 2009 تم استدعائي إلى فرع الأمن العسكري بحلب، من قبل رئيس قسم الأحزاب فيه العميد عماد محمد. تهربت من المقابلة طوال أكثر من شهرين، أمضيتهما متوارياً بعيداً عن بيتي وأسرتي، إلى أن استسلمت وذهبت إلى موعد حددوه لي. لن أدخل في تفاصيل اللقاء المطول الذي كان هدفه «التعارف» على زعم العمي...

اقرأ المزيد

ما أنتجته التدخلات الدولية والإقليمية بعد العسكرة في سورية مؤلم جداً، ولكنه واقع يترسخ لفترة قد تطول. أصبحت البلاد مناطق نفوذ وصراع مصالح، فشمال حلب موزع بين الفصائل العسكرية المعتدلة التي تدعمها تركيا و«قوات سورية الديمقراطية» المدعومة أميركياً بالأساس، والتي تستثمر في علاقاتها مع روسيا...

اقرأ المزيد