رأي

اختلفت ديمغرافيا القوى التي تمثل الثورة[1] في الجنوب السوريّ عنها في الشمال، حيث انجلت الصورة الأخيرة للقوى المسيطرة اليوم عن لونٍ إسلاميٍّ تغلب عليه القوى التي تصنّف بحسب النظام العالميّ كقوىً متطرفة، في حين ما زال الجيش الحرّ يعتبر القوة رقم واحد في الجنوب، من حيث العدد والعدة والحضور الجغرافيّ وع...

اقرأ المزيد

في الوقت الذي كان «مؤتمر فندق الريفييرا» يدشن ما سيسمى بمنصة بيروت التي ستعلن «مقام» بشار الكيماوي خارج التداول الدوليّ، و«انتهاء الحرب على النظام» على ما قال لؤي حسين، كان النظام المذكور يعيد نصب تمثال حافظ الأسد في قلب مدينة حماة، في ذكرى تدميرها قبل 35 عاماً عل...

اقرأ المزيد

شكلّ ما حدث مؤخراً في مدينة حلب، بسيطرة جيش النظام والميليشيات الشيعيّة المؤسَّسة والمدعومة إيرانياً، مع الغطاء الجويّ الروسيّ، في آخر أيام العام 2016، لحظة مراجعةٍ للجميع، عسكريين وسياسيين، لتقييم المواقف وطرح تصوّراتٍ صارت معروفةً باسم مبادرات، هي حتى تاريخه ثلاثٌ أو أربع، عدا عن الاتفاق الروسيّ ا...

اقرأ المزيد

ما كان لأكثر المتشائمين من فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية أن يتخيلوا أنه سيحقق فعلاً بعضاً مما وعد به في حملته الانتخابية من قراراتٍ فضائحية. لكن الرجل بدا متحمساً جداً لتوقيعه المعقّد الذي ذيل به عدداً من القرارات من شأنها أن تؤثر على حياة ومصير ملايين الناس داخل الولايات المتحدة...

اقرأ المزيد

نعم، أكملت، اليوم، سنتي الرابعة خارج سوريا. أربع سنواتٍ هي المدّة التي تحكم فيها أيّ حكومةٍ في مختلف بلدان العالم القائمة على انتخاباتٍ دورية، ما لم يسحب منها البرلمان تفويضه. ويتشكل البرلمان، بدوره، كل أربع سنوات، بناءً على تفويضٍ من الشعب عبر صناديق الاقتراع. غير أن للزمن السوريّ رأيٌ آخر. فلا ...

اقرأ المزيد

أحد الجوانب المؤلمة في ما تعرّضت له حلب، وما زالت تئنّ تحت ثقله، جانبٌ غير عسكريّ. فبعد الحمم النارية التي لم تنلها أيّ مدينة، في تلك المساحة الممتدة من صلاح الدين في جنوبها الغربيّ حتى مساكن هنانو في شمالها الشرقيّ، والتي كست كلّ مترٍ مربعٍ منها بقذيفةٍ أو ببرميلٍ وبآلاف الرصاصات؛ يأتي القتل المعنو...

اقرأ المزيد