كتّاب

شجرة التين في إدلب، قرينة الزيتون، تنمو على مياه الأمطار، فنادراً ما يسقى المحصول، ولا تحتاج سوى لقليل من التقليم من سنة لأخرى. تعيش على خير السماء وتهدي بركاتها كما السماء، لذلك ربما يأخذ التعامل مع ثمرتها أبعاداً مجتمعية تقترب من الطقوس: لا تباع للجيران والمعارف أو حتى المارة، جميع من يرغب بالجني ...

اقرأ المزيد

يبدو الفارق كبيراً بين إيقاع الحياة في محافظة إدلب وعالم فيسبوك أو الصحافة الإلكترونية والإعلام المتلفز، حيث تكثر التحليلات بشأن السيناريوهات التي من الممكن أن تشهدها المحافظة معقل الثورة الأخير، بينما يعيش الناس دون التفات إلى كل ذلك. قرابة ثلاثة ملايين نسمة باتت تقطن المحافظة الصغيرة في حجمها م...

اقرأ المزيد

شكلت إدلب الملجأ الأكبر لعدد كبير من النازحين والمهجرين قسريّاً من مختلف المناطق السورية، وبعد فترة من الزمن، كان لا بدّ من تسرب عادات أهل تلك المناطق وتأثّرها وتأثيرها في الجو المحيط. تبدأ «دعاء»، سيدة دمشقية من داريا تقيم في إدلب، يومها بالردّ على رسائل الواتس آب، حول مكوّنات وطريقة...

اقرأ المزيد