ترجمة

لينا كورنر/ الغارديان/ 11 نيسان 2015 ترجمة مأمون حلبي هربت آفين حسن وزوجها وأطفالها من بيتهم في دمشق عندما اشتدّ القتال عند بابهم. وهي هنا تصف الحياة في مخيّم اللاجئين الشاسع الذي يتدبّرون معيشتهم فيه. منذ أربع سنواتٍ تقريباً ونحن هنا. ما زلت عاجزةً عن تصديق ذلك. كنا نعيش فيما كان منطقةً جميل...

اقرأ المزيد

أووين جونز/ الغارديان/ 3 آذار ترجمة مأمون حلبي   ثمة شيءٌ في تعبير (القنبلة البرميلية) لا يستطيع تصوير الرعب الذي يبثه هذا السلاح. قد يكون السبب تشابه الأحرف الأولى للكلمتين barrel bomb الذي له خاصّيةٌ مرحة، أو ربما لأننا نربط البراميل بالبيرة والنبيذ، لكن القنابل البرميلية مصدر رعبٍ ووح...

اقرأ المزيد

لورا ستارتشيسكي/ الشبكة الإذاعية الأميركية NPR - الأول من آذار ترجمة مأمون حلبي عندما فرَّ الفنان السوريّ محمد العماري، 27 عاماً، من الحرب الأهلية في بلاده، الشتاء الماضي؛ لم يستطع حمل الكثير. فقط بعض الملابس وقليلاً من الأشياء الأخرى، كما يقول. إلا أنه استطاع أن يجلب بعض الألوان المائ...

اقرأ المزيد

باري لاندو/ مجلة Counterpunch الأمريكية/ 24 شباط 2015 ترجمة مأمون حلبي خلقت الكارثة في سورية أسوأ أزمة لاجئين عرفها العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، حسب ما يقول رئيس مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة. ومن سخريات الأمور أن هذه المأساة تكشف عن ضآلة إسهام بعض الناس الأكثر ثراءً في العالم، ال...

اقرأ المزيد

ترجمة مأمون حلبي عن الإنكليزية * كانـــت فاطمـة. ب تعيــش أوكيزبيرغ مع والديها وثلاثةٍ من أخوتها وأخواتها، في شقةٍ تقع في الطابق الرابع من أحد المباني. يفتح والد فاطمة الباب، حمدي. ب: "ماذا تريدون؟ لقد رحلتْ". شعره مسرّحٌ بعناية. ليس من الصعب تخيّل حمدي، 48 عاماً، كرجلٍ ودودٍ، بل حتّى م...

اقرأ المزيد

إليزابيث غريس/ دايلي تلغراف ترجمة مأمون حلبي الهياج هو آخر عاطفةٍ يمكن لها أن تقترن بالجرّاح البريطانيّ صاحب الأعصاب الفولاذية. فأثناء الفترات التي أمضاها في مناطق الحروب شاهد كلّ شيء. يقوم نوت بإجراء عملياته بسرعةٍ وسط ظروفٍ بدائيةٍ ونقصٍ دائمٍ في التجهيزات. في بعض المشافي الميدانية يشكّل صوت ا...

اقرأ المزيد