كتّاب

عادةً ما يتمّ في الحروب حصار بعض النقاط العسكرية وقطع الإمدادات المختلفة عنها بقصد تركيعها وفرض الاستسلام عليها، وفي الوقت نفسه يُسمح بإدخال المساعدات الإنسانية والفرق الطبية إليها لنقل المصابين والجرحى. تلك هي أبسط قوانين وأخلاقيات الحروب. يختلف هذا بالطبع عن ما تشهده سورية وفي أكثر من منطقة، من...

اقرأ المزيد

كانت الثورة السورية، بطرحها قضية الحرّية من قبل "الوافد" الجديد الذي كان غائباً لعقودٍ عن المسرح، وأقصد الشعب بمختلف شرائحه؛ مقصداً وسبباً لتدخل الكثير من الدول الإقليمية والدولية في شؤونها، كلٌّ لغايته. لكنهم اشتركوا في غايةٍ واحدةٍ هي ألا تصبح سورية، بموقعها الجغرافيّ والسياسيّ، بلداً حر...

اقرأ المزيد

حققت الهجمة الروسية العنيفة، التي دامت لأكثر من أربعة أشهرٍ، إنجازاتٍ عسكريةً تدميرية، وفرضت متغيّراتٍ على الأرض، من تهجيرٍ وتدمير، لصالح النظام وحليفه الموضوعيّ حزب PYD الكرديّ الذي تمدّد قليلاً باتجاه المناطق العربية وأسّس لعلاقةٍ لا ينقصها عدم التفاهم القديم فزادها بحقدٍ أكبر. وعلى التوازي مع تدم...

اقرأ المزيد

حميميم، القرية الجميلة بين جبلة والقرداحة في جبال العلويين، تحوّلت إلى أهمّ قاعدةٍ عسكريةٍ روسيةٍ في سورية، تنطلق منها الطائرات التي توزّع الحمم منذ اليوم الأخير لأيلول 2015 وحتى يومنا. وزيادةً على دورها في القتل اليوميّ صار لها دورٌ إضافيٌّ تكميليٌّ في إخضاع السوريين، عبر ما يُعرف بلقاءات حميميم ال...

اقرأ المزيد

في أمسيةٍ للشاعر محمود درويش في أحد بلدان الشتات الفلسطينيّ، قبل أكثر من خمسةٍ وثلاثين عاماً، طلب منه الحضور إلقاء قصيدة «سجّل أنا عربي». ابتسم درويش وقال: «كتبت القصيدة في فلسطين المهدّدة يومياً بالاجتياح الصهيونيّ الذي يهدف، في أحد أشكاله، إلى محو الهوية العربية. أما هنا بينكم، ب...

اقرأ المزيد

يلاحظ المتتبع للخطابات واللقاءات الإذاعية والتلفزيونية للمثقفين والمحللين، وما يكتبونه في الجرائد التي تحجز لهم صدر صفحاتها وأعمدتها الأسبوعية، أن "الشعب" هي الكلمة المتكرّرة عندهم، وسيلةً وهدفاً وغايةً وتجارةً وغيرها من مهامٍّ تستكمل فيها هذه النخبة سمعتها وديكورها، وبكلماتٍ أخرى شرط وجود...

اقرأ المزيد