هيئة تحرير الشام

في ربيع العام 2017 اعتقلت "هيئة تحرير الشام" في إدلب أبو ياسين (أحد أبناء ريف دمشق) وزجته لأربعة أشهر في سجنها الشهير "العُقاب". وعن تلك الواقعة وما عايشه خلالها وعرفه بفعل احتكاكه بمعتقلين آخرين عن السجن وكيفية تعامل السجانين وطرق التعذيب والاستجواب، تحدث الرجل الخمسيني لعين الم...

اقرأ المزيد

مخاوف كبيرة يعيشها سُكان محافظة إدلب وما حولها ضمن منطقة خفض التصعيد منذ هيمنة "هيئة تحرير الشام" و"حكومة الإنقاذ" على هذه المنطقة، تبدأ من المخاوف الأمنية المتعلقة بالنظر إليها (كمنظمة إرهابية)، وتصفيتها المعارضين لها من المجال العام لصبغ المنطقة بصبغتها الإيديولوجية، وليس انتها...

اقرأ المزيد

يحمل تمدّد "هيئة تحرير الشام" الأخير في محافظة إدلب، على حساب فصائل الجيش الحر، كلّ نذير سوء ممكن لسوريا وللثورة السورية و للسكان المدنيين في إدلب. وبين هوس التمكين الذي يستبد بكلّ مكوّنات تنظيم القاعدة الإرهابي، ومجموعة مصالح منفعية ضيقة وذات طابع انتهازي خالص، يقع مصير إدلب والملايين ...

اقرأ المزيد

"إننا لم نجاهد ونحمل السلاح ليزول طاغوت فيحل مكانه طاغوت آخر" بهذه الكلمات افتتح تنظيم "حراس الدين" الإسلامي العامل في ريف إدلب بيانه الذي نشره عبر معرفاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي قبل فترة، ليعلن فيه رفضه التام لاتفاقية سوتشي التي أبرمت بين تركيا وروسيا. وحذّر التنظ...

اقرأ المزيد

(لو علموا كم زرفنا من عرق، وكم واجهنا من مشقة لإنشائها قبل 60 عاماً، لنصبوا أسواراً وباتوا بجانبها خوفاً من أن يصيبهم ما أصابنا). بهذه الكلمات علق العم أبو محمد، (٨٢ عاماً) من أهالي بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي، على إجراءات تفكيك السكك الحديدية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة شمال سوريا. يق...

اقرأ المزيد

استولت الفصائل المقاتلة بريف إدلب على كفريا والفوعة، وجرى تقسيمهما لقطاعات؛ فاستحوذت هيئة تحرير الشام على الحصة الأكبر في بلدة الفوعة، وتقاسم كل من فيلق الشام، أحرار الشام، وجيش الشام باقي المنطقة، بينما انتشر فصيل التركستان في قرية كفريا الصغيرة. لا تعتبر كفريا والفوعة ذات موقع استراتيجي، ولم تس...

اقرأ المزيد