كتّاب

أثناء التبرع بالدم | من أرشيف مشفى موحسن الميداني تعدّ مشكلة نقص الدم المشكلة الأبرز لمشافي دير الزور. فقد أدّى عدم وجود بنكٍ للدم في ريف المحافظة، وخروج بنك الدم في المدينة عن الخدمة بسبب المعارك، إلى لجوء المشافي إلى أسلوب التبرّع المباشر بعد الاصابة. وغالباً ما يتمّ الاعلان عن ذلك عبر مكبر...

اقرأ المزيد

من صفحة "عدسة شاب مياديني" اقترب شهر رمضان الكريم من نهايته ولا زال الكثير من أهالي مدينة الميادين يأملون أن يتناولوا وجبة إفطارٍ لا ينقطع التيار الكهربائيّ خلالها. حلمٌ بسيطٌ يتمنى الكثير من السكان هنا تحققه خلال هذا الشهر على الأقل، وخاصةً مع ساعات الصوم الطويلة وارتفاع درجات الحرارة،...

اقرأ المزيد

قبل الثورة كانت لمشاهدة مباراةٍ متعةٌ خاصة، لا باللعبة وحدها بل بظرافة الجمهور. ويبدو من المباريات الأولى لكأس العالم أن حماسة هذا الجمهور قد تغيّرت. لم ينقص من تعصّب أحمد لمنتخب الأرجنتين شيءٌ كثيرٌ هذا العام، فقد اشترى قميصاً مخططاً وعلماً حاول أن يعلقه على مدخل بيته، لكن انتقاداتٍ ونصائح كثيرة...

اقرأ المزيد

النقد حاجةٌ مهمّةٌ لتطوير المجتمعات والنهوض بها. وخلال حكم آل الأسد افتقد السوريون إلى هذه الحاجة. ولعل أبرز ما دفع الناس إلى الالتحاق بالثورة هو الرغبة في انتقاد أخطاء السلطة ومحاسبة الفساد والمفسدين. وقد لوحظ في الآونة الأخيرة انتشارٌ كبيرٌ لصفحاتٍ على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) ناقدةٍ سا...

اقرأ المزيد

من مظاهرات الزبداني معوقاتٌ أم مطباتٌ يمكن اجتيازها؟ لوحظ في الأشهر الاخيرة تآكل القوة السلمية في المجتمعات الثورية، وانفراط عقد الكثير من تشكيلاتها الفاعلة. ويتساءل كثيرون عن أسباب تراجع العمل السلميّ، وغياب ناشطيه وعجزهم عن إعادة إحياء الجانب المدنيّ، وتلاشي دورهم في التأثير بمجريات الأحداث....

اقرأ المزيد

لا يخفى على أحدٍ احتياج الثورة إلى الكوادر الإعلامية منذ بدايتها وحتى اليوم، بعد 3 سنين من انطلاقتها، بالرغم من تمكن أغلب الاختصاصيين من التخلص من القيود التي كانت مفروضةً عليهم من قبل النظام. إذ ما زالت القنوات والوسائل الإعلامية بحاجةٍ إلى الناشط الإعلاميّ مهما كانت خبرته ودرجة فهمه لواجبه ومعرفته...

اقرأ المزيد