الساحل السوري

ليس مبالغةً أن توصَف جامعة تشرين في مدينة اللاذقية بأنها كبرى المراكز الأمنية في الساحل السوري، فالصرح الذي يمتد على مساحة واسعة من كبرى مدن الساحل السوري، والمعروفة بأنها معقل الميليشيات الموالية للنظام (الدفاع الوطني –الشبيحة)، يتيح لفروع الأمن نشر العناصر داخل الكليات، وتخصيص المكاتب لهم، و...

اقرأ المزيد

لم تصدر، خلال السنوات الماضية، أرقام دقيقة عن عدد النازحين من المدن والأرياف السورية إلى الساحل. ومن وقت إلى آخر ترفع الشائعات أعداد النازحين؛ وما إن يواجه البعض في مدينة اللاذقية أو جبلة أو طرطوس عدداً من النازحين، إلا ويحكم أنهم أكثر من السكان «الأصليين» في هذه المدن. قالت اللجنة ال...

اقرأ المزيد

ليس جديداً على هبة التي تسكن في قرية صغيرة على طريق مصياف القدموس أن تستيقظ باكراً كل يوم، لتفتح الدكان الصغير الذي بناه زوجها قبل عشرة أعوام، وتبيع البضائع الاستهلاكية لسكان القرية، وللعابرين عبر الطريق النشطة أمام محلها، فزوجها يخدم في الحرس الجمهوري بدمشق منذ 15 عاماً حيث كان يقضي خمسة أيام في ال...

اقرأ المزيد

وَرَد في جريدة التلغراف قبل مدة وجيزة أن «ثلث العلويين القادرين على حمل السلاح قد قتلوا»، وهي معلومة قد لا تبدو صادمةً ولا مبالغاً بها أمام أعين من يشهد التغيّرات في شكل وطبيعة الحياة في قرى الساحل السوري، الخزان البشري الأول لجيش النظام وقواته الأخرى. يجعل الاتساع الذي تشهده مساحات ا...

اقرأ المزيد

في الساحل السوري، حيث صار عادياً مشهد السلاح والمسلحين بأنواعهم وهيئاتهم  المختلفة، يبدو غريباً اليوم ظهور آلات موسيقية على أكتاف شبان وشابات في الشوارع المثقلة بآثار الحرب، حيث صور القتلى وكتابات تطلب الثأر لهم تملأ الجدران. هنا في طرطوس وفي اللاذقية وجبلة وبانياس، ووصولاً إلى الداخل، أي ري...

اقرأ المزيد

قبل أيام هاجمت عضوة مجلس شعب النظام، ديما سليمان، على صفحتها الشخصية في فيسبوك، زميلاً لها هو فواز نصور، متهمة إياه بإهانتها خلال نقاش عن المناهج التعليمية الجديدة. زعمت سليمان أن نصور، الذي قارب السبعين عاماً، حاول ضربها لولا تدخل أعضاء آخرين، وأنه شتمها بالقول إن وزير التربية، هزوان الوز، وطني ...

اقرأ المزيد