رادار المدينة

بركة نفط خام، على أطراف قرية خشام بدير الزور | عدسة فراس كان (س) 34 عاماً عامل تهريبٍ مأجور، أو حمالاً ينقل الدخان المهرّب ويأخذ أجرته بالقطعة. ولم يكن هذا العمل كافياً لسدّ رمق (س) شبه الأميّ وقليل الحيلة والإمكانات، كما يصفه من عرفوه سابقاً. إلا أن هذه المعرفة لم تكن دقيقةً كما يبدو، فقد فا...

اقرأ المزيد

بعد سرقة الأثاث | منزل من حي المطار القديم استباحت قوّات الأسد بجنودها وضباطها، وبتشكيلاتها وأسمائها المختلفة، المدن والقرى على امتداد البلاد، لتكون بحقّ عصابة السرقة الأكبر في سوريا، وتشهد على ذلك أسواق الأثاث المسروق في المناطق الموالية للأسد. ومن جانبٍ آخر هناك عصاباتٌ لصوصٍ كثرٍ ليست من النظا...

اقرأ المزيد

عدسة خليل | دير الزور طالما كان عمل الأطفال مسألةً مستفزّةً للشعور الإنسانيّ، فمكان الطفل هو المدرسة أو الأندية والحدائق المجهّزة بالألعاب. أما أن يعمل الطفل فوق ذلك في مهنةٍ تجرح بل تحطّم طفولته، فالأمر هنا يجاوز الاكتفاء بالتعاطف الشعوريّ ليتحول إلى مشكلةٍ أخلاقيةٍ كبيرةٍ تستوجب الحل من كل ذي ض...

اقرأ المزيد

من أسواق الميادين هي أزمةٌ طالت، وثقلت الأعباء التي حمّلتها للناس. ورغم أن هذا الضيق يشهد بين الفينة والأخرى انفراجاتٍ بسيطةٍ، إلا أنها لا تعمّر طويلاً في الغالب. وما غلاء الأسعار إلا شاهدٌ قويٌّ على هذا الموضوع، فبمجرد حدوث أي طارئٍ يمنع وصول البضائع يجد البعض ذلك شماعةً لتبرير استغلاله للناس. ...

اقرأ المزيد

حين تجالسهم ستجد نفسك ـ دون أن تشعر ـ تنصت بإمعانٍ لدموعهم، فهي أبلغ من أيّ كلامٍ يقال. إنها شريحةٌ من الشرائح الاجتماعية التي عانت مثل غيرها، ولكن بصمتٍ قد لا تجده إلا عندها. جامع الفتح.. من مأوىً للخاشعين إلى دارٍ للعجزة "عين المدينة" حاولت تسليط الضوء على معاناة كبار السن في دير ا...

اقرأ المزيد

من عمليات حفر الأنفاق بدير الزور | عدسة أحمد في حربٍ غير متكافئةٍ تخوضها فصائل المعارضة المسلحة ضد قوّات النظام، كان لا بدّ من ابتداع طرقٍ وأساليب جديدةٍ تخدم المعركة. الأنفاق وسيلةٌ للالتفاف على الخصم والإغارة عليه عندما يكون متحصناً في نقطةٍ مجهزةٍ بتجهيزاتٍ هندسيةٍ ودفاعيةٍ لا يمكن اختراقها...

اقرأ المزيد