كتّاب

التعليم أحد هواجس السوريين في المناطق المحررة، ويثقل التفكير بمستقبل الأبناء كاهل آبائهم وأمهاتهم إلى جانب انشغالهم بتأمين لقمة العيش والإقامة في مكان آمن. لا تتوقف الشكوى من انخفاض مستوى التعليم المجاني نتيجة المشاكل الكثيرة التي يعانيها، إضافة إلى المخاوف المرتبطة بمخرجاته المتعلقة بسوق العمل، ...

اقرأ المزيد

بدأ العام الدراسي في شمال سوريا مع غياب للمظاهر التي ترافقه في العادة. الشوارع والأسواق ليست كما في السابق، فلا المحال ملئت بمستلزمات المدارس ولا الحارات ازدحمت بالأطفال الفرحين بكتبهم وحقائبهم وثيابهم الجديدة. في 16 أيلول توافد آلاف الطلاب على مدارس المناطق المحررة، مع آمال كبيرة باستقرار العملي...

اقرأ المزيد

أحكم النظام سيطرته على مدينة إدلب حتى آذار 2015، فنشر الحواجز وجنّد الميليشيات وأطلق يد عناصر الدفاع الوطني على رقاب الناس وأعراضهم، فزاد التحرش في تلك الفترة. ولم يقتصر على كلمات غير مرغوبة تسمعها المارات، ليصل في بعض الأحيان إلى ملامسة مناطق حساسة، وأحياناً يتطور إلى الاغتصاب على الحواجز، والضحية ...

اقرأ المزيد

«كنا نتخبى بالمغارة من قذايف بشار، صرنا نتخبى فيها من الشوب... لنشوف لسا من شو رح نتخبى! والله يا بنتي ملينا وتعبنا من هالعيشة، حتى النوم متل الخلق صار محرم علينا من هالشوب. عمري 52 سنة، ما شفت بعمري متل هالأيام وشوباتهن. مشان تكمل معنا، لأنه نحن ناقصنا»؛ بهذه الكلمات بدأت أم عبد الله حد...

اقرأ المزيد

«يا ولّو وين رايحين وين؟!... يا شباب اطلعوا من بين البيوت... في أطفال ونسوان رح تموت بسببكم... والله حرام عليكم تقتلوا بعضكم!». هكذا صرخت أم أكرم في عناصر تحرير الشام وأحرار الشام الذين جعلوا من مساكن المدنيين متاريس لهم ومن شوارع الحارات ساحات لقتالهم. شهد ريف حماة الغربي، ومجمل أريا...

اقرأ المزيد

في هذا العام حمل عيد الفطر لسكان مدينة إدلب شيئاً من البهجة وإن كانت ممزوجة بالألم، فلأول مرة منذ سنوات يمارسون طقوساً اعتادوها من قبل. إذ ما إن طبّق اتفاق التهدئة الذي أبرم بين المعارضة والنظام حتى بدأت بوادر التغيير تظهر في كافة مناحي الحياة. صنع حلويات العيد في المنازل دفع ارتفاع أسعار الحل...

اقرأ المزيد