كتّاب

  "عالتياسير.. مرّات 16 ساعة يطوّل الطريق، ومرّات 14، ومرّات 12.. المهم نوصل بخير وسلامة"، بهذه الإجابة غير المبشّرة، التي تلقيتها من المرأة بجانبي، بدأت رحلتي من دير الزور إلى دمشق. على الحاجز الأخير للنظام، في المدخل الجنوبيّ لمدينة دير الزور، المسمّى بـ"البانوراما"؛ سخ...

اقرأ المزيد

حين أطبق تنظيم داعش الحصار على حيّي الجورة والقصور، ومنع الدخول والخروج منهما، منذ ما ينيف عن مئة يوم؛ أقدم على إغلاق المعابر المائية والطرق البرّية، ومحاسبة المغامرين الخارجين من المنطقة وتشديد القبضة عليهم. فأودت محاولات هرب الكثير من المدنيين بأصحابها على حواجزه. ولأن مطار دير الزور ما زال الم...

اقرأ المزيد

حين بدأ حصار داعش لحييّ الجورة والقصور، في منتصف كانون الثاني الماضي؛ لم يُعِره أهالي المنطقتين الواقعتين تحت سلطة النظام الكثير من الاهتمام، ظناً منهم أنه لن يطول، أو أنه لن يكون فاعلاً، نظراً لمعايشتهم لتهديداتٍ سبق أن توعّد بها التنظيم الحيّين بالاقتحام تارةً وبالحصار تارةً أخرى، دون أنّ يكون لها...

اقرأ المزيد

في صالون حلاقةٍ نسائيةٍ، في أحد الأحياء التي ما زال يسيطر عليها النظام في مدينة دير الزور، كانت زبونات السيدة (م) متنوّعاتٍ، بين من تؤيّد نظام بشار الأسد ومن تعارضه معارضةً صامتة. اعتادت السيدة (م) على هذا التنوّع، وتعلّمت كيف تخاطب الجميع وتكسبهنّ للعودة إليها مرّةً أخرى. وتعلّمت كذلك كيف تحصل ع...

اقرأ المزيد

من حي الجورة - صفحة "ملتيميديا الجورة والقصور" على الفيسبوك كلّ مترٍ مربعٍ في حيّي الجورة والقصور، الخاضعين لسيطرة النظام بمدينة دير الزور، يستفاد منه باستثمارٍ ما من السكان الذين تضاعف عددهم مرّاتٍ عدّةً منذ عامين ونصف إلى الآن. لا توجد إحصائياتٌ عن عدد المقيمين اليوم في الجورة والق...

اقرأ المزيد