كتّاب

لم يؤدّ وصول عدد شهداء المقتلة السورية إلى نصف مليون قتيل، وملايين المعاقين الذين لا يعرف أحدٌ عددهم بدقة، إلى توحيد قوى المعارضة السياسية أو العسكرية. ولا أدّى خراب العمران السوريّ، وتحويل المناطق التي كانت آهلةً بالسكان إلى مناطق غير قابلةٍ للحياة البشرية، وتشريد نصف السكان في بلاد الله الواسعة، إ...

اقرأ المزيد

كان ذلك في صيف العام 2012، بعد دخول الجيش الحرّ مدينة حلب بنحو شهر. جاءني اتصالٌ من صديقي مجّو، يطلب مني المساعدة في البحث عن اثنين من أقربائه ذهبا إلى إعزاز ولم يعودا. اعتدت، في تلك الفترة والأشهر اللاحقة، على تلقي طلباتٍ من هذا النوع من معارف أو أصدقاء فيسبوكيين لم ألتق بهم، ظناً منهم بأن يدي ط...

اقرأ المزيد

في آخر ظهوراته الإعلامية، أتحفنا بشار الكيماويّ بسلسلةٍ جديدةٍ من كلام المعتوهين الذي اشتهر به منذ ورث حكم سوريا عن أبيه. فقد ظهر، مثلاً، أن "السيادة" التي طالما شدّد عليها الناطقون باسم النظام إنما هي "نسبية" ولا ضير في التنازل عن أجزاء منها، قسراً بخروج مناطق شاسعةٍ ومعابر حدود...

اقرأ المزيد

في شباط العام 1985 كان الاستفتاء على فترةٍ رئاسيةٍ ثالثةٍ من سبع سنواتٍ لمؤسّس النظام حافظ الأسد. بدأ جنون "العرس الديموقراطيّ" في سجن حلب المركزيّ قبل أكثر من أسبوعٍ من موعد الاستفتاء. كنا نسمع، من مهاجعنا في جناح الأمن السياسيّ، أصوات الطبول وهتافات جماهير المساجين بحياة القائد وفدائه با...

اقرأ المزيد

من المرجح أن الموسيقار الروسيّ فاليري غرغييف لا يعرف شيئاً عن الرقيب حسام الذي كان يعذِّب المعتقلين لديه، في جناح الأمن العسكريّ في سجن حلب المركزيّ، ثمانينات القرن الماضي، على أنغام أغنيات أم كلثوم. ولا ضابط الكا جي بي السابق فلاديمير بوتين سمع باسم زميله السوريّ الأشقر الذي كان يرطن بأفكارٍ لفرويد...

اقرأ المزيد

«حزب الاتحاد الديموقراطي»         «قوات سوريا الديموقراطية» «مجلس سوريا الديموقراطية»       «الأمة الديموقراطية» «الإدارة الذاتية الديموقراطية» هذه ليست قصيدةً عموديةً في شطرين، بل أسماء كياناتٍ ...

اقرأ المزيد