رادار المدينة

صحيح أن النساء في إدلب لم يشاركن في الأعمال القتالية، إلا أنهن تعرضن -وما زلن يتعرضن- لكافة أنواع الإصابات الناتجة عنها كالجروح والحروق والتشوهات والإعاقات المختلفة التي أرهقتهن نفسياً وجسدياً، ومن أسباب تلك الإصابات انتشار السلاح بين المدنيين والعبث به، حيث يعتبر الحصول عليه في المناطق المحررة أمرا...

اقرأ المزيد

لا توجد إحصاءات دقيقة لأعداد المعتقلين الإسلاميين في محافظة ديرالزور، لكن ما توفر من قوائم أعدَّها إخوان بعد الأحداث بفترة وجيزة، تتجاوز الألف معتقل بينهم عدد من أصحاب التوجه الصوفي، ومن معتقلي التظاهرات وأقارب الإخوان أو المتعاونين معهم، وأكثر هؤلاء استشهد في الإعدامات أو أثناء التعذيب، وخرج بعضهم ...

اقرأ المزيد

تمتلك "دوائر الدولة" في ديرالزور قانونها الخاص.. لا يعني هذا أنها تأخذ مسافة عن نظام الأسد، لكنها وفق تكوينها البيروقراطي بالذات، كشكل من أشكال الديكور الذي تحتاج إليه "الدولة"، تقتطع حيزاً خاصاً داخل هذا النظام، وتؤسس لنفسها فيه حياةً بدفع من حيوات يجاهد العاملون ضمنها للاستمرار...

اقرأ المزيد

المسنَّات في إدلب من الفئات الأكثر ضعفاً وتأثراً بالحرب، تكبَّدن مشاعر فقد الأبناء أو الخوف عليهم، واجتمعت عليهن آلام الأمراض والعوز وقهر النزوح والتشريد، لكنهن لم تنلن من الحنان الذي تفيض به قلوبهن التي تحمل عذابات الأبناء وهمومهم، وسط ظروف صعبة لا يلتفت فيها أحد إليهن للمساعدة أو للمساندة بأوجاعهن...

اقرأ المزيد

يرمز "عدرا" لدى السوريين عبر تشبيهه بالفندق، إلى البرزخ الذي يفصل سجنين في عالمين متوازيين لكل منهما منطق خاص، أحدهما ينتمي إلى الفقد في السجون الأمنية والآخر إلى الوجود في الحياة السورية، رغم أن المصائر اللا معقولة في كل منهما تطبع الثاني بطابعها. أما سجن عدرا الذي يشكل لحظة انتظار أو طقس...

اقرأ المزيد

في يوم 23 من شهر كانون الثاني الماضي، باشر ناشطون من محافظة ديرالزور حملة أطلقوا عليها اسم "فزعة أهل النخوة" لمساعدة النازحين من أبناء المحافظة في مخيمات إدلب وحلب، بعد الأمطار الغزيرة التي تسببت بنكبة جديدة لنزلاء المخيمات. يقول عضو المبادرة الدكتور أنس الفتيح لـ“عين المدينة"...

اقرأ المزيد