كتّاب

حلّ رمضان السادس ومعاناة السوريين تزداد. لم يستطع الشهر الكريم لمّ شمل العائلة حول المائدة، ولم يستطع أن يزيّنها بأفخر الأطعمة، وأقبل دون الطقوس التي اعتادها السوريون خلال السنوات التي خلت. افتقد شهر الرحمة إلى الرحمة في قلوب التجار، بعد أن ارتفعت أسعار العملات الأجنبية في بداية الشهر الجاري...

اقرأ المزيد

يعيش سكان المناطق المحرّرة حالةً إنسانيةً صعبةً بسبب تضييق النظام بقطع الكهرباء والماء والمواد التموينية وحتى الطبية عن المناطق الخارجة عن سيطرته. وبسبب قطع الكهرباء أصبح من الرفاهية أن تحصل على ماءٍ باردٍ في الكثير من المدن والبلدات، وصارت المشروبات الباردة حكراً على الميسورين. معاناة الحصو...

اقرأ المزيد

اشتهر السوريون بطقوسٍ شعبيةٍ توارثوها جيلاً بعد جيل. ومن العادات التي حافظوا عليها عادات الخطبة والزواج التي تشابهوا فيها مع فوارق بسيطة. ولكن أشياء كثيرةً قد تغيّرت الآن. ليلة الحناء من العادات التي تسبق العرس، واشتهرت في معظم أرياف سورية، ولا تستغني عنها العروس لما لها من أهميةٍ في نفسها، فهي م...

اقرأ المزيد

يعاني المرضى في سورية من صعوباتٍ كبيرةٍ في الحصول على الأدوية، ومرضى السكري هم الأسوأ حظاً في تأمين الأنسولين الذي يحتاجون إلى تناوله بشكلٍ يوميٍّ ومستمرّ، وخاصّةً مرضى سكري الشباب الذي يعدّ من أخطر أنواع هذا المرض. قال وزير الصحّة في حكومة النظام السابقة، نزار يازجي، لصحيفة تشرين، في لقاء نشر في...

اقرأ المزيد

ضاقت بهم السبل وقلّت الخيارات، أطفالاً أكانوا أم بالغين، ولم يجدوا مهنةً يعيشون منها، ليصبح التنقيب في النفايات مصدر رزقٍ يدرّ عليهم دخلاً يسدّ قوت يومهم. مشاهد مؤلمةٌ أصبحت جزءاً من حياتنا المعتادة... نراهم يومياً يتجوّلون في شوارع المدن السورية، وبخاصّةٍ المحرّرة منها. ففي إدلب وأريافها تشاهد ا...

اقرأ المزيد

مصاعب زراعيةٌ متنوّعة عن أسعار وأنواع السماد حدثنا عماد، أحد مزارعي ريف جسر الشغور، قائلاً: «اعتمد كثيرٌ من المزارعين على نوعين من السماد، وهما الآزوت 46 ونترات الصوديوم 33. وبلغ ثمن الكيس الواحد 7 آلاف ليرةٍ سوريةٍ بسبب ندرته، وهو يهرّب من مناطق النظام إلى الريف الشماليّ. أما المبيدات فنجد صع...

اقرأ المزيد