جبهة النصرة

قبل أيام، وتحديداً في السابع والعشرين من تشرين الثاني، نشرت هيئة تحرير الشام بياناً رسمياً حمل عنوان (وللقضاء الكلمة الفصل) قالت فيه إنها تسعى لإقامة «كيان سنّي يحشد طاقات أهل الشام.. إلا أن فئات من الناس بنظرتهم القاصرة وتصوّرهم الضيّق المحدود يسعون لتقويض هذا البنيان وبث الأراجيف فيه»،...

اقرأ المزيد

منذ خروج جبهة النصرة من دير الزور، مروراً بإجهازها على جبهة ثوار سوريا ثم حركة حزم في الشمال السوري، حتى طرد حركة أحرار الشام من سلقين، ثم اتساع الصراع وتعدد أوجهه معها، بعدها المنافس الوحيد للنصرة أو تحرير الشام في معقلها بمحافظة ادلب، انتهاء بما يجري من أحداث اليوم، كان للمسار الاجتماعي الذي أخذته...

اقرأ المزيد

لم يعد يخفى على أي متابع سياسات هيئة تحرير الشام وقائدها «الجولاني»، الذي مارس كل «الموبقات» التي تذرّع بها في قضائه على الفصائل، ورغم كثرة الوقائع والأدلّة إلا أن أشدّها وضوحاً هو اتفاق كفريا والفوعة، والتدخل التركي الأخير! منتصف تمّوز 2017 بدأت هيئة تحرير الشام بشن هجوم ...

اقرأ المزيد

بينما أحاول كتابة مادة لمجلة عين المدينة، تتساقط مدن وقرى دير الزور كأحجار الدومينو بيد قوات النظام، وتتساقط أحياء المدينة تباعاً ودون مقاومة، كما لو أن التنظيم قد أكمل مهمته بالقضاء على الثورة وآن أوان الانسحاب. تتكاثر الأسئلة في رأسي عن موضوع الكتابة، ويرافق بعضها اختناق في عنقي يدعوني للبكاء، ...

اقرأ المزيد

تقع مدينة القورية على مسافة 55 كم شرقي دير الزور. ويبلغ عدد سكانها 60 ألف نسمة تقريباً، ينتمي معظمهم إلى عشيرة القرعان، أحد فروع قبيلة العكيدات العربية، فضلاً عن عائلات من عشائر أخرى. قبل الثورة كانت الزراعة، وتحويلات الأبناء العاملين في الخليج العربي، الحاملين الرئيسيين لاقتصاد القورية، المشابه ...

اقرأ المزيد

لم تعدِ المشكلةُ اليوم في «فتح الشام» أو «هيئة تحريرها»، ومن قبلهما جبهة النصرة، أو داعش، ولا في كل من يدور في فلك الغلاة فحسب، بل باتت الخطورة في ثقافة الغلو التي زرعتها «السلفية الجهاديّة» وتغذّى عليها آنفو الذكر جماعات وأفراداً. وسواءً هزمت هذه التنظيمات عسكريا...

اقرأ المزيد