اليونسيف

بدلاً من مقاعد الصف يتجوّل أحمد بين أكياس القمامة، وبدلاً من الكتب والدفاتر والأقلام في الحقيبة يجمع الفوارغ البلاستيكية في شوالٍ كبيرٍ على ظهره، وينطلق صباح كل يوم، ليس إلى مدرسته، بل إلى مكان في محيط مدينة الرقة يُمكنه فيه جمع بعض النفايات التي تعود عليه ببعض المال ليساعد والدته وأشقاءه. يرتدي ...

اقرأ المزيد

على الطريق بين دير حسان وأطمة بريف إدلب يوجد أكثر من خمسة عشر مخيماً، بالإضافة إلى مخيمات عشوائية هي خيام موزعة على أراض زراعية مستأجرة. أكثر سكان هذه المخيمات من مهجري مدينة حلب. تغيب عن معظمها مظاهر العام الدراسي، وكأن أيلول المدارس لم يمر من هناك، فلا ألبسة مدرسية ولا أطفال بحقائب ولا ضجيج الصغار...

اقرأ المزيد