الشبيحة

حرم النظام السوري الآلاف من سكان ريف دمشق المدمرة من ترميم أو إصلاح منازلهم بسبب إصراره على تطبيق قرار إزالة الأبنية المخالفة الصادر في العام 2012، كما يواجه السكان عوائق مادية كبيرة تعرقل عمليات الترميم حتى ولو كانت عقاراتهم تقع في مناطق منظمة، تسبب بها الارتفاع الهائل لأسعار لوازم ومواد البناء. في...

اقرأ المزيد

 لا يمكن أن يترك النظام الوضع دون تدخل، ويعتمد على ثقته بالسكان، رغم وجود عدد كبير من الموالين له في اللاذقية، لذلك اعتمد -ضمن إجراءات أخرى- على اتباع الحيل في حشد موالين صوريين، كون الوضع يختلف مع ”الانتخابات“ الجارية، تبعاً لدورها الحاسم في رسم صورته أمام أصدقائه مثل روسيا وإيران ...

اقرأ المزيد

 كان لهذه المادة أن تكون رصداً سريعاً لبداية التظاهر في ديرالزور، لكن تأمُّل تلك المرحلة وما عنته أو أضافته لي، جعل الرصد في العام يتداخل مع استذكار الخاص، فكان الصوت إحدى الثيمات التي جمعت بينهما. قبل العام ٢٠١١ لم يكن صوتي هو ما أسمعه -آخذاً بالاعتبار المسافة التي يصعب على المرء أخذها عندما ي...

اقرأ المزيد

يحقق المكتب الأمني للفرقة الرابعة عائدات مالية ضخمة من خلال تجارة الخردة والمعادن المسروقة، ومن خلال اللقى الأثرية، والأهم  الأتاوى التي تفرضها حواجز الفرقة على كل أنواع السلع والبضائع المنقولة على الطرق، ومهما كانت أغراض استخدامها أو كمياتها.  قرب حاجز للفرقة في قرية الشولا على الطريق ...

اقرأ المزيد

الاستهلال الواجب هنا، تفرضه وقائع معقدة ومتداخلة، تحيل كيفما حاول المرء معالجتها إلى استنتاجات لا تقل إرباكاً. يجب التوضيح مسبقاً؛ أنّ ما سيلي ليس محاضرة في التفاؤل، وهو قطعاً ليس دعوة إلى التشاؤم، كما أنه لايمثل ادعاء للعقلانية الثورية – إن كان هناك ما يمكن وصفه بهذا الاصطلاح - بل هي محاول...

اقرأ المزيد

في منتصف شهر تشرين الأول الماضي، افتتح القيادي في ميليشيا "الدفاع الوطني" في دمشق ياسر سليمان الملقب ب"أبو إيليا" مطعماً فخماً في منطقة مشتى الحلو في ريف طرطوس، أطلق عليه اسم ناي. هذا الاسم الشاعري للمطعم لا يعبر عن ميول صاحبه "أبو ايليا"، قائد الحاجز الشهير قرب الفر...

اقرأ المزيد