كتّاب

تحمل أم عامر في يدها قبضة لاسلكية، بينما تجمع أبناءها الصغار وتحثهم للنزول إلى ملجأ تحت بيتهم، وذلك عند سماعها صوت طائرة حربية نفذت غارة جوية على سوق المدينة. صوت انفجار الصاروخ الفراغي أثار الرعب في قلوب الأطفال الذين بدؤوا بالصراخ والبكاء، فيما تحاول الأم ضمهم إليها في محاولة لإسكاتهم وطمأنتهم ...

اقرأ المزيد

وقف الوضع الأمني السيىء وعمليات التهجير التي اتبعها نظام الأسد بحق السوريين حجر عثرة أمام عدد كبير من الأطفال ومنعتهم من متابعة تعليمهم، لذلك يرى القائمون والمتفاعلون مع "مراكز التعلم الذاتي" بصيص أمل لإعادة الأطفال المنقطعين والمتسربين إلى مقاعد الدراسة، ليكونوا قادرين على تعليم أنفسهم بأ...

اقرأ المزيد

أدى قصف النظام السوري خلال سنوات الحرب إلى إصابة آلاف السوريين، وبات الكثيرون في عداد المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، ومنهم من فقد البصر، لذلك تم افتتاح جمعية قلوب مبصرة بجهود تطوعية في بلدة عينجارة بريف حلب الغربي، و بترخيص من مجلس محافظة حلب الحرة للعناية بالمكفوفين وتسهيل اندماجهم في المجتمع...

اقرأ المزيد

ستة أشهر من العلاج لم تكن كفيلة بشفاء الطفل فادي من مرض الليشمانيا الذي ظهر على وجهه على شكل حبة حمراء غير مؤلمة تغطيها قشرة بيضاء، وبدأت تكبر وتمتد تدريجياً. الطفل فادي ليس الحالة الوحيدة في إدلب، بل ازدادت مؤخراً حالات الإصابة بمرض الليشمانيا، وخاصة بين الأطفال، بسبب النقص الحاد في الرعاية الصح...

اقرأ المزيد

يمسك الطفل عمار (14) عاماً سيجارة بين إصبعيه ويسحب منها جرعة دون خوف أو تردد، ذلك لاعتقاده أنه أصبح رجلاً بعد إدمانه على التدخين وأخذ دور المعيل الوحيد للأسرة بعد وفاة والده في الحرب . عمار ليس وحده من وقع فريسة التدخين، بل هناك الكثير من الأطفال السوريين وجدوا أنفسهم خلال سنوات الحرب في مستنقعه،...

اقرأ المزيد

يعاني النازحون في المخيمات العشوائية في محافظة إدلب من ظروف مأساوية، لافتقادهم إلى الحد الأدنى من شروط الحياة الطبيعية، جائعين تقريباً ولا تقيهم خيم النايلون التي يقيم فيها أكثرهم حر الصيف أو برد الشتاء. تفتقد المخيمات العشوائية إلى معظم الخدمات الأساسية، فلا مياه شرب نظيفة ولا صرف صحي أو كهرباء،...

اقرأ المزيد