كتّاب

كان لتوجه مئات آلاف العوائل المهجرة والنازحين من المحافظات والأرياف المجاورة إلى إدلب أن أخلّ بسوق العمل في المحافظة، بتوفير الأيدي العاملة المحتاجة للعمل بشكل كبير في الوقت الذي تراجعت فيه مصادر الدخل والمشاريع الحيوية، تلك الفجوة وصلت بالأمور إلى الحد الذي لم يترك أي مجال (لمناورة عمالية) لأنها بب...

اقرأ المزيد

بعد مضي عام على وصوله إلى تركيا، استطاع أحمد (24 عاماً) تأمين عمل براتب ثابت، وتجهيز منزل وفرشه بجميع لوازمه، وبذلك أزاح العقبة التي كان يراها الأولى أمام مشروعه التالي، وهو الزواج. "المشروع" تكفلت والداته -المقيمة في ريف دمشق- بجزئه الأهم، وهو إيجاد العروس المناسبة. ولكن بعد بحثها لشهر...

اقرأ المزيد

في إدلب، وقرب الملعب البلدي، يقع مبنى لم يستكمل بناؤه بعد، وسبق أن كان ثكنة لقوات الأسد قبل تحرير المدينة. بمبادرة من جامعة إدلب، وبمساهمة إدارة معبر باب الهوى، استكملت أجزاء من المبنى لتصبح مبنى لكلية الصيدلية، ولاحقاً لكلية الطب التي تأسست في العام الدراسي 2016. عند مدخل الجامعة، بينما طالبات ت...

اقرأ المزيد

في جلسة نقاش منذ سبعة أعوام جمعت الأب وابنه الذي أصبح ناشطاً صحفياً اليوم، كان "أسعد الشامي" يحمل كتاباً في يده بعنوان (في الصحافة)، ويسهر لساعات متأخرة من الليل عندما سأله أبوه "لماذا لا تلتفت لدارستك؟ عندك السنة الجاي بكالوريا"، رد الابن بكل هدوء "أنا أقرأ ضمن مجالي، وأتحض...

اقرأ المزيد

كما أفرج النظام عن أسماء معتقلي مدينة داريا في ريف دمشق مؤخراً، والذين قضوا في سجونه تعذيباً وإعداماً، عاد ليصدر قراراً جديداً بالإفراج عن مدينتهم المنكوبة. يروي عبدالله، (اسم وهمي) أحد أبناء داريا، لعين المدينة عن مشاهداته بعد زيارته للمدينة؛ كيف انتشرت صور بشار الأسد على مرافق الخدمات، وارتفع ع...

اقرأ المزيد

لا تبدو الأخبار والتصريحات، بشأن معركة مرتقبة قد تشهدها محافظة إدلب المحررة، ذات وقع ملحوظ على حياة الأهالي ونشاطاتهم اليومية والأحداث الموسمية، فمنذ أيام قليلة بدأ المعلمون والطلبة رحلة التعليم والتعلم معلنة بدء العام الدراسي الجديد بإقبال جيد جداً في بلدات وقرى إدلب وريفها. شهد طفلة في الصف الخ...

اقرأ المزيد