ميليشا النمر

لم يكن انصراف الكثيرين في الجزء المأهول من أحياء مدينة دير الزور عن أداء صلاة الاستسقاء التي دعا إليها «السيد الرئيس»، حسب ما قال خطيب الجمعة، احتجاجاً أو مقاطعة للدعوة، إنما لامبالاة محضة تجاه قضية يعد الاهتمام بها من شؤون البشر الطبيعيين، ولم يعد أحد في دير الزور، بعد كل هذه السنوات، و...

اقرأ المزيد