مراكز الإيواء

تزاحمت وسائل التواصل الاجتماعي على نشر صور ومقاطع فيديو ومناشدات لأطفال ومدنيين من ريف حمص الشمالي «تُركوا لقدرهم» بعد تهجيرهم القسري، بلا مأوى أو طعام أو طبابة. وأظهرت تلك الصور والمقاطع علامات اليأس والخذلان التي علَت وجوههم، والدهشة لغياب المنظمات الداعمة أو فرق الاستجابة الطارئة أسوة...

اقرأ المزيد