سجن صيدنايا

يرمز "عدرا" لدى السوريين عبر تشبيهه بالفندق، إلى البرزخ الذي يفصل سجنين في عالمين متوازيين لكل منهما منطق خاص، أحدهما ينتمي إلى الفقد في السجون الأمنية والآخر إلى الوجود في الحياة السورية، رغم أن المصائر اللا معقولة في كل منهما تطبع الثاني بطابعها. أما سجن عدرا الذي يشكل لحظة انتظار أو طقس...

اقرأ المزيد

عبد الستار إبراهيم - عمار حمو - باريت ليموجيه 25 تموز عن موقع The Middle East Eye ترجمة مأمون حلبي كان إسلام، شقيق عبد الرحمن الدباس، يرتدي كنزة تحمل كلمة واحدة (حرية) في آخر مرة تقابلا فيها عام 2012، ثم فصلت بينهما القضبان الحديدية لإحدى زنزانات سجن صيدنايا. سُمِح لعبد الرحمن ووالدته بزيارة...

اقرأ المزيد

الطيب والشرير والقبيح

إلى كمال أحمد، على أمل عودته إلينا حراً أشعر بشيء من الحرج كلما أردتُ الكتابة عن سجون «الزمن الجميل». فالوحشية البهيمية السائدة اليوم في سجون ومعتقلات نظام بشار الكيماوي، وقد وثقتها تقارير كثيرة لمنظمات حقوقية دولية، تكاد تجعل من السجن، في تلك الأيام، نزهة بريئة، بالقياس إلى «ال...

اقرأ المزيد