سجن دمشق المركزي

يرمز "عدرا" لدى السوريين عبر تشبيهه بالفندق، إلى البرزخ الذي يفصل سجنين في عالمين متوازيين لكل منهما منطق خاص، أحدهما ينتمي إلى الفقد في السجون الأمنية والآخر إلى الوجود في الحياة السورية، رغم أن المصائر اللا معقولة في كل منهما تطبع الثاني بطابعها. أما سجن عدرا الذي يشكل لحظة انتظار أو طقس...

اقرأ المزيد