جامعة إدلب

يعمل سليم المصطفى بتصليح الدراجات النارية في ريف إدلب الجنوبي، ولكنه لم ينس يوماً أنه كان طالباً جامعياً يفصله عن التخرج مادتان فقط حينما انضم لصفوف الثورة عام 2011 وترك تعليمه الجامعي، ومازال يحز في نفسه أن "تربية" الثورة لم تعتبره جامعياً، ولم تقبله في كوادرها بحجة عدم نيله الشهادة، وما ...

اقرأ المزيد

في إدلب، وقرب الملعب البلدي، يقع مبنى لم يستكمل بناؤه بعد، وسبق أن كان ثكنة لقوات الأسد قبل تحرير المدينة. بمبادرة من جامعة إدلب، وبمساهمة إدارة معبر باب الهوى، استكملت أجزاء من المبنى لتصبح مبنى لكلية الصيدلية، ولاحقاً لكلية الطب التي تأسست في العام الدراسي 2016. عند مدخل الجامعة، بينما طالبات ت...

اقرأ المزيد