الغوطة الشرقية

في 2 نيسان من العام الحالي وصل مقاتلو فيلق الرحمن إلى معبر قلعة المضيق -حيث حملتهم باصات التهجير من أماكن سيطرتهم الأساسية في الغوطة الشرقية إلى الشمال السوري. وقّع فيلق الرحمن الذي يُعتبر أحد أبرز فصيلين كانا يحكمان الغوطة (الفصيل الآخر هو جيش الإسلام) اتفاق تخفيض التوتر في 16 آب 2017، لكن النظام و...

اقرأ المزيد

كعادتها، تضع إيمان. م (19 عاماً) من مدينة سقبا في ريف دمشق علامةً على "رزنامة يومية" تستعين بها على تمضية الوقت، هذه المرة لا تحصي طالبة المعهد التقاني للحاسوب عدد الغارات والصواريخ والشهداء في مدينتها المحاصرة سابقاً (دخلت قوات الأسد إلى سقبا في آذار 2018)، وإنما الأيام التي تفصلها عن خوض...

اقرأ المزيد

أم سميح.. المرأة التي أخجلتنا

(كباب هندي، فريكة مع الدجاج، كبسة باللحم، صفيحة، رز مع البازلاء...)، تلك اللائحة ليست قائمة طعام في أحد المطاعم الفاخرة، هي وببساطة قائمة طعام تقدمها الخالة أم سميح كما «يُطلق عليها أهالي الغوطة» في مطبخها الذي هُجّر قسراً مع مديرته إلى مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي بعد سنوات من العمل ...

اقرأ المزيد

تكثُر المقارنات التي يعقدها أهالي الغوطة الشرقية بين معيشتهم السابقة وبين الحياة المفتوحة في محافظة إدلب، وتتعدّد التفاصيل التي تشهد بوناً شاسعاً بين المكانين، إذ تبدأ الفوارق بالظهور فور دخول باصات التهجير إلى قلعة المضيق، أول منطقة تابعة للمعارضة في الشمال، وصولاً إلى التجول بين الأسواق وفي شوارع ...

اقرأ المزيد

هل تعلّمت في حصة العلوم أن الظمآن لا يستطيع البكاء؟ وهل أخبرك معلم الفلسفة أن البكاء يكون أحياناً بلا دموع؟ وأنه عندما يكون بدموع لا يكون محض بكاء، وإنما إعلان نهاية يوم اعتيادي تحت القصف في الغوطة. افتحْ غوغل إيرث، ضع غوطة دمشق في مربع البحث، وقرِّب الصورة أكثر ما تستطيع. هذه ليست قطعة من القمر ...

اقرأ المزيد

حايد حايد 25 شباط عن موقع The Middle East Eye ترجمة مأمون حلبي تعتقد أغلبية فصائل المتمردين في الغوطة الشرقية أن خيارها الوحيد، بالرغم من صعوبة ذلك، هو الحفاظ على بقائها هناك إلى أن تتغير الأمور.  لقد بدأ تركيز عموم الناس ( سواءً في المنطقة أو في الغرب) يبتعد تدريجياً عن لوم ا...

اقرأ المزيد