العدد 88

بدأت قصة ضريح حافظ الأسد حين مات ابنه باسل، بحادث سيارةٍ في العام 1994، ودفن في أرضٍ على أطراف القرداحة. وحُدّد موقع الدفن وقتها بحيث يشاهَد الضريح، الذي سينشأ لاحقاً، من مسافاتٍ بعيدة. لا يُعرف المعماريّ الرئيسيّ الذي صمم المبنى، لكن افتقاده الموهبة والذوق، حسب ما يبدو من تجميعه مفرداتٍ هندسيةً ...

اقرأ المزيد

ليزي بورتر موقع News Deeply 9 شباط ترجمة مأمون حلبي ثمة أسئلةٌ هامةٌ عديدةٌ حول السياسة المحتملة للرئيس ترامب بخصوص إنشاء مناطق آمنةٍ في سوريا، لكن أي خطة، مهما كانت، ستغيّر ديناميات النزاع وتخاطر بخلق انقساماتٍ أعمق في المشهد السياسيّ والاجتماعيّ في البلاد. عندما أيّدت هيلاري كلينتون إنشاء...

اقرأ المزيد

اختلفت ديمغرافيا القوى التي تمثل الثورة[1] في الجنوب السوريّ عنها في الشمال، حيث انجلت الصورة الأخيرة للقوى المسيطرة اليوم عن لونٍ إسلاميٍّ تغلب عليه القوى التي تصنّف بحسب النظام العالميّ كقوىً متطرفة، في حين ما زال الجيش الحرّ يعتبر القوة رقم واحد في الجنوب، من حيث العدد والعدة والحضور الجغرافيّ وع...

اقرأ المزيد

«الدولاوية»

مع مرور الأيام يتسع الشرخ في صفوف المناصرين الإعلاميين لتنظيم الدولة الإسلامية، الأمر الذي لم تخفه قنواتهم وصفحاتهم على وسائل التواصل الاجتماعيّ. ويبدو هذا الشرخ على أشده بين فئتين؛ يمكن تصنيف إحداهما في تيار السلفية الجهادية الذي ينهل التنظيم من قاعدته النظرية جزءاً كبيراً من شرعيته، على أن هذه الف...

اقرأ المزيد

وجدت أم علي وابنتها أمينة (24 عاماً)، من حيّ الشعار بحلب، نفسيهما أرملتين بين ليلةٍ وضحاها، فقد استشهد الأب والزوج بصاروخٍ واحد. بكلماتٍ يجللها ألم فراق الزوج المعيل والأب الحنون قالت أمينة: «تمنيت أن أرافق جثمان زوجي إلى المقبرة، تمنيت أن أدفنه مرّ...

اقرأ المزيد

بعد أكثر من شهرين على خروج عددٍ يقدّر بـ90 ألفاً من أهالي أحياء حلب الشرقية نحو مناطق سيطرة نظام الأسد، نتيجة القصف الهمجيّ وإغلاق جميع أبواب النجاة؛ أخذ مصير الكثير من الشباب بين سنّ الثامنة عشر وحتى الأربعين يتكشف، من إلحاقٍ بثكنات الجيش إلى تصفياتٍ ميدانيةٍ أو تغييبٍ قسريّ. تقول أم ماجد إن عائ...

اقرأ المزيد