الحدود السورية التركية

تقول إحدى الحكايات الشعبية: إنّ فارساً بلغه، وهو بعيدٌ عن بلدته، أنّ زوجته قد أصابها الجدري، وتشوه جسدها ووجهها، فظلّ يبكي طوال الليل حتى أصبح فاقداً بصره، وقاده أصحابه للمنزل ليتابع حياته تعتني به زوجته. لكنّ زوج غفران لم يصبْ بالعمى، ولعله لم يبكِ، حين قُصف منزلهم في إحدى قرى ريف حلب الشرقي منذ عا...

اقرأ المزيد

في البيوت الجماعية التي يخصصها الوسطاء للزبائن، وفي سيارات النقل ومكاتب التهريب، وعلى الأرصفة… تغدو تركيا في متناول اليد. و يقع «الراكب» في شباك الجمل السحرية التي تتكرر على مسامعه: اليوم تتعشى بتركيا، الصبح أنت بتركيا.. عندها يبدأ التفاوض على المبلغ وكيفية تسليمه، وماذا يشمل ف...

اقرأ المزيد

كراغبين في عبور الحدود إلى تركيا بطرق غير مشروعة، نحن زبائن أو ركاب بالنسبة إلى المهربين أو الوسطاء، يتعاملون معنا بعيداً عن أي اعتبارات إنسانية أو اجتماعية، بل كناسٍ لديهم الكثير من المال واستعداد دائم لدفعه، رغم أن المهربين والوسطاء، عادة، لا يحدثوننا إلا كمن يحاول مساعدتنا لسبب إنساني أو اجتماعي....

اقرأ المزيد

مبروك الزيارة

فتحت السلطات التركية الحدود، بمناسبة العيد، أمام من يرغب من اللاجئين السوريين المقيمين على أراضيها لزيارة أقاربهم في سوريا، كما تفعل عادةً في كل عيد. فاستفاد من هذه الفرصة عشرات آلاف المقيمين في مختلف المدن التركية والمخيمات. من هؤلاء صديقي وجاري أحمد الذي تربطني به، إلى ذلك، زمالة سجن طوال ثماني سن...

اقرأ المزيد