التقسيم

ما نشاهده مؤخراً في سورية، عقب الاتفاق على مناطق خفض التصعيد، يشير إلى ترتيب مناطق نفوذ تخضع لمصالح الراعي أو الحامي. ويتأكد الأمر إذا تذكرنا التعابير التي وردت في صيغة الدستور الذي قدمته روسيا لكل من النظام والمعارضة، مثل جمعية الشعب وجمعية المدن، كصيغ جديدة من توزيع السلطات ونظام الحكم في سورية. ...

اقرأ المزيد