التدفئة

مع السنوات صار الشتاء بالنسبة إلى سكان المخيمات والكثير غيرهم من النازحين وسكان شمال غربي سوريا، تحدياً على أكثر من مستوى تشكل مقاومة البرد أهمها. ووسط موجة غلاء المحروقات والفقر والبطالة اللتين يعاني منهما السوريون، يلجأ قسم كبير منهم إلى بدائل عن المحروقات أقل كلفة للتدفئة، بينما يحاول آخرون أن يط...

اقرأ المزيد

ولّدت محنة النزوح خوفاً مضاعفاً من الشتاء لدى السوريين من سكان المخيمات في شمال غربي سوريا، بحيث يبعث اقترابه في النفوس القلق من مدى الاستعداد لمواجهة البرد والأمطار والسيول والثلج، وسط انعدام السكن اللائق والموارد الكافية والبنية التحتية، ما خلق جاهزية من نوع خاص، وتكيفات تلائم بين الواقع المعيش وا...

اقرأ المزيد

يضطر أهالي رأس العين ومحيطها إلى استخدام المحروقات القادمة من مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" لقلة أسعارها بالمقارنة مع المحروقات القادمة من المعابر الحدودية مع تركيا، رغم أن قوات الإدارة تحاصر المنطقة من ثلاث جهات. تسجل المحروقات ارتفاعاً في أسعارها بالعموم، وذلك يشمل حتى تلك المحروقات ا...

اقرأ المزيد

مقابل مبالغ زهيدة، استطاعت خالدية، وهي نازحة من جبل الأكراد في ريف اللاذقية، شراء لباس شتوي لأطفالها من أحد محال البالة التي افتُتحت في مخيم للنازحين بريف إدلب الغربي. تُلبس خالدية الأطفال عدة كنزات شتوية في النهار، وتُرسلهم إلى خيمة شقيقها أثناء هطول الأمطار، وفي الليل عندما يكون الطقس بارداً، للحص...

اقرأ المزيد

تنشغل عائشة مع أبنائها في جمع الحجارة لترصفها حول خيمتهم، في محاولة منها لمنع تسرب مياه الأمطار إلى داخل الخيمة، بعد أن عاشوا ليلة عصيبة منذ أيام جراء تسرب المياه والأوحال إليهم أثناء نومهم. معاناة أسرة عائشة هي جزء من معاناة تكبر في مخيمات الشمال السوري يوماً بعد يوم، تقف الأمهات في مواجهة فصوله...

اقرأ المزيد

دخل الشتاء شهره الأول، في الوقت الذي عجزت فيه معظم العائلات السورية عن توفير وسيلة للتدفئة، وفي ظل الغلاء الهائل للمحروقات وتجاهل المنظمات الإنسانية، حيث بات قدوم الشتاء كابوساً على العائلات المتواجدة في مناطق المعارضة، وفراشاً وثيراً للتجار وبعض الفصائل المسلحة، التي تقوم بقطع الأشجار الحراجية، وبي...

اقرأ المزيد