أحرار الشام

يمكن أن يقال إن ما عايشته مسكنة أعاد صهر هويّة أبنائها المكانية وانتماءَهم لها في بوتقة الهوية العشائرية، وصلة (ذوي القربى)، إذ لحق الجميع بأقربائهم، إما في مناطق سيطرة النظام، أو في تلك الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديموقراطية"؛ بمعنى أن البلدة أعيد هيكلتها إلى مايشبه فترة ما قبل المغمورين...

اقرأ المزيد

منذ خروج جبهة النصرة من دير الزور، مروراً بإجهازها على جبهة ثوار سوريا ثم حركة حزم في الشمال السوري، حتى طرد حركة أحرار الشام من سلقين، ثم اتساع الصراع وتعدد أوجهه معها، بعدها المنافس الوحيد للنصرة أو تحرير الشام في معقلها بمحافظة ادلب، انتهاء بما يجري من أحداث اليوم، كان للمسار الاجتماعي الذي أخذته...

اقرأ المزيد

لم يعد من السهل إحصاء التبريرات التي تُشرعن اعتداءات هيئة تحرير الشام على الفصائل بحجة التغلّب[1]، وبات استدعاء النصوص الدينية والحوادث التاريخية الشغل الشاغل لشرعيي الهيئة ومن يدور في فلكهم. فما هي مشروعية التغلب، وما هي أسبابه ومبرراته في سورية؟ أصل التغلّب لم ينص الإسلام على مشروعية التغلب ...

اقرأ المزيد

«يا ولّو وين رايحين وين؟!... يا شباب اطلعوا من بين البيوت... في أطفال ونسوان رح تموت بسببكم... والله حرام عليكم تقتلوا بعضكم!». هكذا صرخت أم أكرم في عناصر تحرير الشام وأحرار الشام الذين جعلوا من مساكن المدنيين متاريس لهم ومن شوارع الحارات ساحات لقتالهم. شهد ريف حماة الغربي، ومجمل أريا...

اقرأ المزيد

مستقبل إدلب

يأبى الجولاني إلا أن يقدّم طموحه الشخصي ومصلحة فصيله –كتلة جبهة النصرة في هيئة تحرير الشام- على مصلحة الثورة وناسها في مناطق الشمال المحرّرة. ما فعله هناك، خلال الأيام الماضية وما قبلها، وما يبدو أنه مقدم عليه من محاولة ابتلاع إدلب وما حولها، يرقى إلى درجة اتخاذ هؤلاء الناس دروعاً بشرية. يح...

اقرأ المزيد

أدى القتال الذي اندلع منذ أشهر قليلة في الغوطة الشرقية، بين جيش الإسلام من جهة وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، إلى تقسيم الغوطة فعلياً بين قطاع دوما وما حولها الذي يسيطر عليه «الجيش»، وقطاع أوسط يسيطر عليه «الفيلق». لم يقتصر تأثير ذلك على إضعاف الجميع ضد النظام ال...

اقرأ المزيد