كتّاب

خلال السنوات الماضية وبعد اندلاع الحرب تحولت ساحة المرجة المشهورة في قلب العاصمة دمشق من مكان التقاء للعاملين في الدعارة، إلى سوق سمسرة تقدم فيها الخدمات الوهمية في أكثر الأحيان إلى من يبحثون عن قريب لهم في المعتقلات أو عن تسريح من الجيش أو نقل مجند من مكان ساخن إلى مكان أهدأ. من دون أن ننسى خدمات ت...

اقرأ المزيد

لا تجد أم رنيم، وهي الموظفة الحكومية قوية الشخصية، حرجاً في الوقوف أمام بسطةٍ للألبسة المستعملة في شارع الوادي، لانتقاء قميصٍ صيفيٍّ لزوجها الموظف هو الآخر. وبحسب قولها ليست وحدها من يفعل ذلك، فمعظم جاراتها وصديقاتها يفتشن بين حينٍ وآخر في معروضات البالة المتكاثرة في أسواق الجزء المحتلّ من مدينة دير...

اقرأ المزيد

من خيمة التـأييد بحي الجورة بدير الزور يوم الانتخابات، وفي الجزء المحتلّ من مدينة دير الزور، ذهب سعيدٌ ليصوّت لبشار الأسد، وبملء إرادته. حتى لو كان العمل قبيحاً، مثل انتخاب الأسد، فإن سعيداً (خريج الاقتصاد، وابن الـ25 عاماً) يعرف كيف يدافع عن نفسه. بل ويستنكر سؤالي عن السبب: "لساكم تشكون ...

اقرأ المزيد

هذه شبه نظريةٍ طبّقها كهول دير الزور، في برنامجٍ يوميٍّ ورثوه جيلاً وراء جيل، بدافعٍ أعلى من التسلية وأقرب إلى اللجوء نحو مكانٍ متسامحٍ يقبل المرء بأيّة صفةٍ كان. وليست مغامرةً أن اعتُبر المقهى، بصورته التقليدية، معقلاً للرجال ناقصي الطموح من ذوي الأنفس البريئة التي لا تطيق المطامع وانشغالاتها المعق...

اقرأ المزيد