كتّاب

أنا إنسان ما لي حيوان! لعل هذه العبارة كانت ولا تزال إحدى أبرز الصرخات التي حفرت في ذاكرة السوريين وقلوبهم مطلع 2011 حينما انطلقت أولى هتافات الحرّية. ولأن الحرية مطلبٌ أساسيٌّ للإنسان لا يتحقق إلا بالعدل وإنصاف المظلومين، انبرى عددٌ من المثقّفين والدّعاة السوريين إلى إطلاق حملة (فلا تظالموا) ال...

اقرأ المزيد

أثارت حادثة دخول جنودٍ أميركيين إلى مدينة الراعي الحدودية جدلاً واسعاً على الساحة، بعد انتشار مقطعٍ مصوّرٍ ظهر فيه ملثّمٌ من «تجمع أحرار الشرقية» التابع للجيش الحر،ّ أحد المشاركين في عملية «درع الفرات» المدعومة تركياً، وهو يهتف ضد «التواجد الأمريكيّ»، واصفاً بعض ف...

اقرأ المزيد

لا تزال إيران ترسل المزيد من قوّاتها إلى حلب، وقبل أيامٍ خرج الأمين العام لحزب الله ليؤكد أن معركته في حلب مسألةٌ مصيرية، ويترافق ذلك مع استمرار وصول أفواجٍ جديدةٍ من المرتزقة العراقيين والأفغان وغيرهم؛ فلماذا وما هي أهمية حلب؟  كثيرةٌ هي الأسباب التي تجعل من حلب بهذه الأهمية، إلا أننا سنستد...

اقرأ المزيد

سعد بن أبي وقاص جامعٌ صدّر عشرات الثوّار إلى جميع أحياء وشوارع حلب، فلم تكد تخلو مظاهرةٌ أو نشاطٌ احتجاجيٌّ إلا وكان لـ «روّاد سعد» قصب السّبق فيه. حديثنا في هذا العدد عن أحد مساجد حلب، ليس «آمنة بنت وهب» الذي عرفه القاصي والدّاني بتدنيس الشبّيحة حرمته غير مرّة، ولا «...

اقرأ المزيد

ليست المرّة الأولى التي تراق فيها "دماءٌ زكية" كان من المفروض أن تُهرق على جبهات النّظام ومن في حكمه من أعداء الثورة، وقد لا تكون الأخيرة ما لم يُستأصل هذا الورم السرطانيّ، ويوضع حدٌّ لفوضى المرجعيات ومحاكم الفصائل التي باتت عبئاً على الناس بدل أن تكون المعين والناصر لهم. لن نتطرّق في ه...

اقرأ المزيد

ابن مدينة الباب بريف حلب. داعيةٌ ومدرّسٌ حاصلٌ على إجازةٍ في الشريعة الإسلامية من جامعة دمشق عام 2004. عمل موجّهاً في مدرسة تركمان بارح الشرعية، وإماماً وخطيباً في عدّة مدنٍ وقرى بمحافظة حلب. مع بداية الحراك السلميّ أسّس تنسيقية الباب، وكان أحد أبرز الناشطين في المدينة. وكانت له مواقف مشهودةٌ وخط...

اقرأ المزيد