كتّاب

لم يدُر في خلَد الجندي الأسديّ الجريح، راتب يوسف محمد، أن يميل به الزمن ذات يومٍ إلى درجةٍ تحوّل معها إلى متسولٍ بلا ساقين، بعد عامين من إصابته على جبهة حيّ القابون على أطراف دمشق. كان راتب قبل ذلك جندياً مزهوّاً بانتمائه إلى اللواء (105) حرس جمهوريّ، المعروف باللواء القائد. شارك في معارك هذا اللواء...

اقرأ المزيد

أرحّب بصديقي العزيز المقاتل مدير مكتب المقاومة السورية في إدلب، الذي بقي لآخر لحظة -هو ورفاقنا- يقاتلون من (زانية إلى زانية؟)، من شباك إلى شباك، من حيط إلى حيط، من عامود كهربا إلى عامود كهربا، في شوارع إدلب، يمثلون المقاومة السورية للقاصي والداني. إنّ المقاومة السورية هي بطلٌ من أبطال القوى الوطنية ...

اقرأ المزيد

تحليلات الشبّيحة العسكرية قبل الهزيمة وبعدها   بصدمةٍ وذهولٍ تلقى الشبّيحة، على صفحات الفيسبوك، أنباء تقدّم الثوّار في مدينة إدلب، قبل أن يُعلن عن تحريرها بعد أيامٍ، في غياب أيّ تعليقٍ رسميٍّ من قبل النظام على المعارك. وفي هذه الأثناء انقسم المؤيدون المفجوعون إلى فئتين في طريقة تلقيهم لل...

اقرأ المزيد

جانبٌ من الحضور في اللقاء مع أمين شعبة البعث - العنازة شعور مؤيدي بشار الأسد، في قرية عنّازة بانياس، بالمظلومية والنفور من أجهزة الدولة والحزب ليس عميقاً إلى الدرجة التي يقاطعون فيها ضيف الضيعة، أمين شعبة البعث، في محاضرته عن العروبة والإسلام. بل على العكس، امتلأت الصالة بالحضور المؤلف من رفا...

اقرأ المزيد

ما زالت قرية الربيعة تشهد جدلاً حادّاً بسبب منشورات ناشطٍ فضائحيٍّ يسمّي نفسه "صقر الفساد، الربيعة، كشف الحقائق" (عرضنا له في العدد السابق من "عين المدينة"). وتطوّر الجدل إلى هجومٍ مسلحٍ، شنّه من اتهمّهم مكافح الفساد، على شابٍّ اشتبه أنه من يقف وراء الفضائح وإساءات الفيسبوك في حق...

اقرأ المزيد

أغلق الحلاق الشابّ لؤي عباس شمالي صالونه في قرية الربيعة -18 كم غرب حماة- والتحق بالجيش تلبيةً لواجب الاحتياط. قاتل في حلب وأصيب هناك، ثم عاود الكرّة بعد شفائه. تلك قصةٌ حقيقيةٌ من الربيعة، يستدلّ بها ناشطٌ متخصّصٌ بمكافحة الفساد في هذه القرية على أنه ينظر إلى النصف الملآن للكأس، بالإضافة إلى الفارغ...

اقرأ المزيد