كتّاب

اعتدنا عقد لقاءات شبه يومية في المقهى الذي يتوسط أحد أعرق شوارع دمشق، المقهى الذي تحوّل اسمه من "قهوة الديريين" إلى "الروضة"، إلى أن راح البعض يطلقون عليه مقهى "المثقفين". جمع المقهى مختلف شرائح وأطياف السوريين منذ عقود؛ كتّاب وأدباء وفنانين وسياسيين. وليس أجمل من وق...

اقرأ المزيد

غصّة أخرى في حلوقنا تصنعها دمعات حبستها العيون، فضَلَّت الطريق لتخنق أنفاسنا، نحن أبناء الاغتراب والتهجير والحزن المزمن. تميم، الكاتب الحسّاس والأديب المتواضع والشاعر، الذي فضّل العيش مغموراً، قتله القهر قبل أي شيء آخر؛ قهر تهجيره وانسلاخه عن الفرات الذي عشق، وعن المدينة التي التصق فيها كما الروح...

اقرأ المزيد

سألت صديقي: هل أكون ظالماً حين أُشبّه القاصّ الراحل عبد السلام العجيلي بـ "الحكواتي"، ومثله حنّا مينا ووليد إخلاصي؟ وكذلك حين أنعت فايز خضّور بـ "المتأدنس"، وأدونيس بـ "المتفذلك"، والماغوط بـ "المكرِّر"؟ فأجابني: لكنك ستتعرض لردود فعل عنيفة إذا ما طرحت ذلك أما...

اقرأ المزيد

بعد مضيّ أكثر من أربع سنواتٍ على مراكز التعليم السورية المؤقتة جاء نبأ إيقافها وانتقال تعليم الطلاب السوريين إلى المدارس التركية وربطهم بمناهجها، وفق خطة «الدمج» التي كان وقعها على مسامع المعلّمين والطلاب والأهالي السوريين وقع الصاعقة بمجرّد إصدار التربية التركية قرارها. وبدأت حالات الخو...

اقرأ المزيد

أضحى الحال المعاش للسوريين اللاجئين في تركيا يتجاوز الحد المعقول والمحتمل على جميع الصعد، ابتداءً من أدنى متطلبات العيش المتمثل بالمأوى مروراً بتحصيل لقمة العيش وانتهاءً بطلب العلم في المدارس والجامعات، وما بين كل تلك المطالب تدور الدوائر على السوريين اللاجئين. البدايات والتطورات.. في 29 إبريل 2...

اقرأ المزيد