كتّاب

بعد أكثر من شهرين على خروج عددٍ يقدّر بـ90 ألفاً من أهالي أحياء حلب الشرقية نحو مناطق سيطرة نظام الأسد، نتيجة القصف الهمجيّ وإغلاق جميع أبواب النجاة؛ أخذ مصير الكثير من الشباب بين سنّ الثامنة عشر وحتى الأربعين يتكشف، من إلحاقٍ بثكنات الجيش إلى تصفياتٍ ميدانيةٍ أو تغييبٍ قسريّ. تقول أم ماجد إن عائ...

اقرأ المزيد

على مدخل المبنى الذي غادرته منذ بداية كانون الأول 2016 كان للهواء لونٌ آخر، والأبنية مصبوغة بالسواد بتأثير الحرائق التي افتعلت في المكان، فبدا وكأن بركاناً نشطاً زاره وقذف حمم لهبه كيفما اتفق، مخلفاً آثاره على واجهات البنايات. لم تكن العودة للاطمئنان على بيتي ومحتوياته متاحةً خلال الأيام الأولى ا...

اقرأ المزيد

ازدهرت أسواق التعفيش في حلب بالمسروقات من الأحياء الشرقية للمدينة التي سيطرت عليها قوات الأسد مؤخراً. لم تعد هذه الظاهرة خافيةً على أحد، بل صارت البضائع تباع «على عينك يا تاجر»، برعاية الشبّيحة الذين يتجوّلون في هذه الأسواق بأسلحتهم أو يجلسون بالقرب من البسطات والبرّاكيات، يدخنون الأرجيل...

اقرأ المزيد

لحلب، بحاراتها وأزقتها وطباع أهلها وعاداتهم، خصوصيةٌ مليئةٌ بالحكايا والأساطير والنميمة والذاكرة، جسّدتها الكثير من المونولوجات الطريفة والقصص والأمثال والكتب والمسلسلات التي توقفت طويلاً عند هذه التفاصيل التي أضفت على المدينة العريقة نكهةً معشّقةً بحب الحياة والموسيقا والطعام أيضاً. لا تبتدئ &la...

اقرأ المزيد