ريف إدلب

مع السنوات صار الشتاء بالنسبة إلى سكان المخيمات والكثير غيرهم من النازحين وسكان شمال غربي سوريا، تحدياً على أكثر من مستوى تشكل مقاومة البرد أهمها. ووسط موجة غلاء المحروقات والفقر والبطالة اللتين يعاني منهما السوريون، يلجأ قسم كبير منهم إلى بدائل عن المحروقات أقل كلفة للتدفئة، بينما يحاول آخرون أن يط...

اقرأ المزيد

عين المدينة - تغطية تتحول الأمطار إلى سيول وبرك من طين في مخيم أطمة على الحدود السورية-التركية. يتجمَّد الوحل على أقدام الأطفال وتُغرق المياه الخيام، وتبدو محاولات نزلائها للحدِّ من تدفق المياه إليها بلا جدوى، بعد أن فشلت مناشداتهم المستمرة للمنظمات في إيجاد حل لهذه المشكلة التي تتكرر كل شتاء منذ...

اقرأ المزيد

بعد سيطرة قوات النظام على ريف إدلب الجنوبي بداية السنة الجارية، يعمل اليوم عناصر من جيشه والميليشيات على قطع أشجار الزيتون في تلك المنطقة، ومن ثم بيعها كحطب تدفئة. في حين يراقب مالكو هذه الأراضي ما يجري بحزن وعجز. زار سامر نجار (اسم مستعار) وهو موظف حكومي، بلدته مؤخراً لتفقد منزله وأراضيه الزراعي...

اقرأ المزيد

رغم وجود المراكز الصحية والمعالجة الفيزيائية في الشمال السوري، إلا أن قسماً كبيراً من النازحين لا يستطع الوصول إليها بسبب عدم توفرها في جميع مناطق النزوح الأخير، ما دفع نازحين إلى المطالبة بتوفير عيادات طبية متنقلة لفحص المرضى، وتقديم العلاج اللازم وخصوصاً في المخيمات التي تم إنشاؤها مؤخراً. في ظ...

اقرأ المزيد

عشرات الحالات الطبية الحرجة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي بسبب استمرار قصف الطيران الروسي والأسدي، الأمر الذي أدى إلى تدمير قسم كبير من المستشفيات وإخراجها عن الخدمة، ما دعا إلى إرسال المصابين إلى مستشفيات بعيدة وسرية، أو محاولة معالجتهم داخل نقاط طبية تم إنشاؤها لهذا الغرض. استهدفت الطائرات...

اقرأ المزيد

بعد النزوح هرباً من قصف الطائرات المكثف، تحاول عائلة الحاج أسامة المكونة من ستة أشخاص عيش يومها الرمضاني كما اعتادت بمنزلها في حاس جنوبي إدلب، رغم افتراشها الأراضي الزراعية في محيط بلدة أطمة شماليها، فبمجرد أن يعلو صوت أذان المغرب حتى تتحلق العائلة حول وجبة رمضانية تضم الأرز والدجاج وبعض حبات التمر ...

اقرأ المزيد