تركيا

يقف الطابور على قمة هرم تمثلات الثقافة والمدنية لدى السوريين، رغم تاريخهم السيء معه، والمستمر اليوم في دول اللجوء. وربما لهذا السبب بالذات، يحمل كل أحد منهم تصوراً لجذور مشكلة الطابور وحلاً لها. تتدرج الحلول من الصرامة والبطش للدفع للانتظام فيه.. حتى الدعوات إلى الالتزام الأخلاقي الذاتي بالانتظام...

اقرأ المزيد

زيارات العيد امتداد لزيارات مشابهة بين الأتراك والسوريين كانت متاحة قبل بدء الثورة، حين كان يُسمح كل عيد للسوريين أو الأتراك بزيارة أقاربهم في الطرف الآخر من الحدود، لكنها اليوم تقتصر على السوريين وتتخذ مسارات فريدة. قبل عيدي الفطر والأضحى من كل عام، اعتادت السلطات التركية على منح فرصة للاجئين ال...

اقرأ المزيد

أنا السوري

أنا السوري الذي يقبع الآن في زنزانة منفردة منذ أكثر من سنة. أغلب الظن أنها سنة، قضيتها هنا دون تمييز الأيام أو الأشهر والفصول. لا أخرج إلا إلى حفلة التعذيب اليومية، لم أرَ فيها أي إنسان سوى الشخص الذي يضع العصابة على عيني. ليتهم ينقلوني إلى الزنزانة الجماعية التي وُضعتُ فيها بداية هذا الحبس، هناك سأ...

اقرأ المزيد

«رجل لقدام ورجل لورا»، هذا حال الواقفين أمام مبنى الهجرة والجوازات في ولاية كيليس التركية، يكلّمون أنفسهم، أو يجتمعون في دوائر للبحث عن حل لمشكلة إذن السفر، بعد أن فرضت الحكومة التركية على اللاجئين السوريين البقاء في أماكنهم، لتتحول المدن إلى سجن كبير. يقترب أحدهم من حارس المكان، يُحا...

اقرأ المزيد

«لم يبك عند ولادته كغيره من الأطفال». صفعته القابلة مراراً إلّا أنه لم يستجب، لتبدأ بعدها رحلة شقائه بين ضعف الإمكانيات في مشافي إدلب، والبيروقراطية في المكتب الطبي للعبور إلى تركيا بحثاً عن علاج. محمود رشيد عبد الرحمن الطفل الذي ولد في مدينة الأتارب، على وقع القتال بين داعش والفصائل ...

اقرأ المزيد

على جانبي شارع أكرم شاتين في مدينة كيليس التركية أغلقت المحلات السورية أبوابها باكراً على صوت القذائف، بعد أن فرض السوريون إيقاعهم في السابق، لتحويل المدينة التي كانت تنام باكراً إلى ما يشبه حلب، المدينة التي لا تنام. تحولت صفحات التواصل الاجتماعي هناك إلى ما يشبه التنسيقيات في بداية الثورة لتتحدث ع...

اقرأ المزيد