القرداحة

علي منير: شاعر من بيت الأسد

ليس فرداً من عائلة الأسد فحسب، بل شاعر وفنان تشكيلي ونحات، ورجل أعمال، وباحث وناقد أدبي وفيلسوف، وبالطبع دكتور تلقائي على سنة عائلته باكتسابها هذا اللقب. في سيرته الذاتية المنشورة على الموقع الإلكتروني «تليسكوب سوريا» الذي يديره علي منير الأسد من منزله في القرداحة، تتعدد نجاحاته، منذ ...

اقرأ المزيد

بدأت قصة ضريح حافظ الأسد حين مات ابنه باسل، بحادث سيارةٍ في العام 1994، ودفن في أرضٍ على أطراف القرداحة. وحُدّد موقع الدفن وقتها بحيث يشاهَد الضريح، الذي سينشأ لاحقاً، من مسافاتٍ بعيدة. لا يُعرف المعماريّ الرئيسيّ الذي صمم المبنى، لكن افتقاده الموهبة والذوق، حسب ما يبدو من تجميعه مفرداتٍ هندسيةً ...

اقرأ المزيد

في القرداحة، تلك المدينة غريبة الأطوار، حيث يشاهد الزائر أول ما يشاهد ذلك المضلّع الموحش، ضريح حافظ الأسد، تغدو صورة أيّ بناءٍ حكوميٍّ، مثل مدرسةٍ أو مستوصفٍ، أو حتى مخفر شرطة، صورةً مطمئنةً للنفس، رغم غرابة أن تبنى هكذا أبنيةٍ أصلاً في مكانٍ فوق الدولة مثل هذا. لأنها أرض اللامعقول تصير حتى هذه ا...

اقرأ المزيد

علويون في صفوف الثورة

«بشار يسعى للحفاظ على كرسيه، ولا يهمّه العلوية والجيش أو غيرهم»؛ هكذا بدأ أبو علي حديثه وهو يجلس تحت شجرة زيتونٍ بين مجموعةٍ من مقاتلي جبهة النصرة (فتح الشام حالياً). وأخذ يكرّر جملة العقيد عمار زيدان، الضابط الذي كان مسؤولاً عنه في جيش الأسد، التي قالها عندما طُرح اسمه للتبادل: «م...

اقرأ المزيد