الحصار

تكثُر المقارنات التي يعقدها أهالي الغوطة الشرقية بين معيشتهم السابقة وبين الحياة المفتوحة في محافظة إدلب، وتتعدّد التفاصيل التي تشهد بوناً شاسعاً بين المكانين، إذ تبدأ الفوارق بالظهور فور دخول باصات التهجير إلى قلعة المضيق، أول منطقة تابعة للمعارضة في الشمال، وصولاً إلى التجول بين الأسواق وفي شوارع ...

اقرأ المزيد

ما بعد الغوطة... خديعة النصر الفارغ

إنّه مشهد كالح بلا شك، لكنّه بقدر ما يستوجب إعادة التفكير، وعدم خداع الذات بتوقّع تبدّلٍ درامي في سير الأحداث الدامية في سوريا بين ليلة وضحاها. فإنّه يستوجب أيضاً، وبنفس القدر من الثقة، عدم التورط في خداع الذات بالركون إلى يقين الانكسار، وتنمية الحسّ بالهزيمة، لأنّها لم تحدث بعد، ولأنها ما تزال بعيد...

اقرأ المزيد

هل تعلّمت في حصة العلوم أن الظمآن لا يستطيع البكاء؟ وهل أخبرك معلم الفلسفة أن البكاء يكون أحياناً بلا دموع؟ وأنه عندما يكون بدموع لا يكون محض بكاء، وإنما إعلان نهاية يوم اعتيادي تحت القصف في الغوطة. افتحْ غوغل إيرث، ضع غوطة دمشق في مربع البحث، وقرِّب الصورة أكثر ما تستطيع. هذه ليست قطعة من القمر ...

اقرأ المزيد

بعد فترة طويلة قضوها بمحاربة الفساد في ديرالزور، عبر حلقاته الضعيفة ممثلة بالموظفين، وأحياناً عندما يثقلون العيار فينالون من شخص مدعوم من مدير التربية، ينال أصحاب صفحات فيسبوكية موالية للنظام من عمر المظهور لأول مرة. ربما جاء تداول اسم المظهور -ضمن أسماء من جمعوا ثرواتهم عن طريق الفساد واستغلال الحص...

اقرأ المزيد

شمس مطعون - محمد كساح في المكتبة الدمشقية لبلدة يلدا جنوب العاصمة دمشق، تصطفّ الكتب على عشرات الرفوف بأناقة واضحة. المكان بدا نظيفاً بألوان زاهية تشكلت من انعكاس الألوان المتباينة على الأرضية، وطريقة ترتيب الكتب، والإضاءة الموزعة بعناية. الهدوء السمة الأهم التي تغريك لارتياد المكتبة، إذ بإمكانك ا...

اقرأ المزيد

«الثورات في كل الحكايا لا تنتحر»

هي الرسائل من يمدّ يده للمصافحة بقوة. هي تلك الفكرة الأخيرة التي تخطر في بال أحدهم وهو يعيش أقسى لحظاته، لعلّه أراد لنا أن لا نتخيل المشهد كما يحلو لنا، نحن حين غدونا كلنا كتّاباً، وانعدم فعل القراءة والإنصات. وحين مات ساعي البريد في الغوطة، واستخدمت دراجته الهوائية للانطلاق مع الفجر للبحث عن فرن خب...

اقرأ المزيد