الجوع

لأكثر من يومين تبقى بعض العوائل في مدينة اللاذقية دون خبز بانتظار الوصول إلى طريقة للحصول عليه، بعضهم يتوجه حتى مدينة جبلة لكي يؤمن بعض الأرغفة لأسرته، ومنهم من يعتمد على الواسطات للحصول عليه، وسط طوابير تمتد أمام الأفران، بالتزامن مع ارتفاع كبير بأسعاره وصل فيه سعر الربطة لضعفي السعر الأساسي. &n...

اقرأ المزيد

يحاول أبو حسن الوصول في وقت مبكر بهدف الوقوف ضمن الصفوف الأولى لطابور الخبز في أحد أحياء العاصمة دمشق، لكنه دائماً لا يصل إلا متأخراً: تتراص الأجساد الجائعة خلف بعضها البعض في انتظار استلام كل فرد حصته من مادة الخبز، تبلغ الحصة لكل فرد 4 أرغفة، وتحتاج للحصول عليها 4 ساعات، بمعدل ساعة زمنية لكل رغيف....

اقرأ المزيد

كل يوم، وأحياناً من ساعة إلى أخرى ترتفع الأسعار، لتنشأ ظاهرة جديدة من ظواهر التكيف مع الفاقة والتحايل على الجوع. مثل ازدياد عدد النسوة والرجال الذين ينبشون حاويات القمامة أمام المطاعم. اختصار عدد الوجبات وتقليص كمية الطعام في كل وجبة. والسير على الأقدام عدة ساعات توفيراً لأجرة المواصلات لا سيما المو...

اقرأ المزيد

لم يعُد غريباً في مدينة السلمية أن يحمل رجل ما أو امرأة، أداة من الأدوات الكهربائية أو قطعة أثاث من المنزل، ليعرضها للبيع في سوق الجمعة شرق المدينة، فالقفزات الأخيرة بأسعار المواد الغذائية وغيرها من السِّلع الضرورية للعيش، لم تُبقِ لاقتناء تلك الجمادات أيَّ معنى، طالما باتت الأسرة مهدَّدة بالجوع.&nb...

اقرأ المزيد