إعزاز

تحدثتُ مع منى بعد أن علمتُ بأنها باعت ابنها ذي الستة أشهر مقابل مليون ليرة سورية. المشتري كان امرأة عاقراً لا تستطيع إنجاب الأطفال، والبائع أحد قاطني مخيم الشبيبة، المكان الذي يتخلى الإنسان فيه عن كل أحلامه ويدفنها إلى الأبد، والشهود خيام بيضاء عملاقة بثلاثة صفوف لو كان لها ذاكرة لتسجل ما قيل داخلها...

اقرأ المزيد

صنّف الأمان في المرتبة الثانية من احتياجات الإنسان، بحسب هرم ماسلو، بينما سيطرت الحاجات الفسيولوجية كالتنفس والطعام والشراب والنوم على المرتبة الأولى. ولكن السوريين يعيشون اليوم حالة من قلب هرم الأولويات، فغدت المناطق الآمنة من القصف والطيران هي الأماكن التي يحج إليها المدنيون، وإن كانت تفتقر إلى ال...

اقرأ المزيد