رادار المدينة

يقول مثل شعبي: يمكنك معرفة الكذبة من كبر حجمها، وينطبق هذا المثل تماماً على سلسلة الاعترافات التي بدأت "مؤسسة ناس" بثها تباعاً للقيادي الداعشي (صدام الجمل)، فاللقاء المصور تبدؤه المؤسسة بكذبة، إذ تشير إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أشاد شخصياً في تغريدة له باعتقال الجمل على أيدي المخاب...

اقرأ المزيد

بين يومي (26-27) من شهر تشرين الأول الماضي، شن تنظيم داعش هجمات متتالية انطلاقاً من جيب سيطرته المحاذي لنهر الفرات شرق دير الزور، على مواقع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في محيط هذا الجيب، وتمكن من استعادة جميع الأراضي بين مدينة هجين وقرية الباغوز وصولاً إلى الحدود مع العراق، وهي الأراضي ...

اقرأ المزيد

خلال احتسائنا للمشروب المفضل لكلينا (المتة)، أو تناولنا سمك التونا المعلب مع البندورة والجرجير والبقوليات، كنا نعمل أنا وعلاء عرنوس، الصحفي الحمصي الذي صار بعد فترة من ذلك مراسلاً للجزيرة نت، على تأسيس مؤسسات إعلامية تساهم إلى حد ما في (توجيه البوصلة)، وتمارس دور الرقابة على الفصائلية التي أضحت ظاهر...

اقرأ المزيد

"أجونا مستأجرين جدد..."، اعتدت فهم مقصد عبارة أمي التي تقولها بتهكم أثناء مكالمة مرئية، فألحظ منها ابتسامة ساخرة تجيبني عن جغرافية "المستأجرين الجدد" التي لم تنطقها أمي "ابنة المدينة" كما ترى نفسها. "عمارة النسوان" كان هذا الاسم البديل للسكن الذي كنت أقطن و...

اقرأ المزيد

في جلسة نقاش منذ سبعة أعوام جمعت الأب وابنه الذي أصبح ناشطاً صحفياً اليوم، كان "أسعد الشامي" يحمل كتاباً في يده بعنوان (في الصحافة)، ويسهر لساعات متأخرة من الليل عندما سأله أبوه "لماذا لا تلتفت لدارستك؟ عندك السنة الجاي بكالوريا"، رد الابن بكل هدوء "أنا أقرأ ضمن مجالي، وأتحض...

اقرأ المزيد

يتفاوت إيقاع الحياة وعودة النازحين بين حي وآخر في حمص المدمرة. فتكاد تعود الحياة إلى حي القصور، فيما زال حي الخالدية ميتاً على الحال التي تركه عليها الثوار عندما غادروه منذ أربع سنوات وخمسة أشهر. عمل ثوار حمص في أحيائها القديمة التي تتضمن 12 حيًّا، حيث خلّفت المعارك التي تخلّلها قصف عنيف لنظام ال...

اقرأ المزيد